عزيز اللبار يشخص وضعية قطاع السياحة وجهود تجاوز الأزمة بجهة فاس

حرر بتاريخ من طرف

كشف البرلماني والفاعل السياحي عزيز اللبار، صاحب مجموعة الفنادق بالمغرب على هامش مشاركته في فعاليات الدورة الـ41 للمعرض المهني للسياحة والاسفار المقامة بالعاصمة الفرنسية باريس، عن نظرته وتشخيصه لوضعية القطاع السياحي، ومعالم الازمة السياحة التي عانت منها جهة فاس مكناس، والتي تحاول جاهدة تجاوزها من خلال مجموعة من المبادرات والجهود.

وقال عزيز اللبار في حوار حصري مع “كشـ24” من قلب مركز معارض ”بورت دو فرساي” بباريس، أن القطاع السياحي في المغرب، يعتبر الميدان الذي يشغل أكبر عدد من اليد العاملة، رغم عدم إستفادته من اية امتيازات من طرف الحكومات المتعاقبة، مشيرا أن القطاع شهد ازدهارا مهما منذ اواخر 2017 ، بعد زوال أثار الازمة الاقتصادية، تماما كما تكهنت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل، والتي توقعت إنتهاء الازمة في 2017، وهو ما ظهر وانعكس في المغرب من حيت الانتاج السياحي، وتوقف النزيف المتمثل في تفويت المؤسسات السياحية، وإفلاس بعضها.

وأشاد الفاعل السياحي عزيز اللبار بنتائج المشاركات المغربية في كبريات معارض السياحة في العالم، من قبيل معرض باريس المقام حاليا بين فاتح ورابع اكتوبر، والمعارض المقبلة المهمة من قبيل معرض لندن وبرلين، مشيرا لاهمية التسويق السياحي، والانتفتاح على مختلف الاسواق، مشيرا ان من بين اهم الانجازات في هذا الاطار، الانفتاح على السوق الصيني، بفضل المبادرة الملكية التي منحت التسهيلات في منح التاشيرات للصينيين، ما انعكس خلال السنوات الثلاثة الماضية، على عدد الوافدين من الصين الذي واصل التصاعد.

بالمقابل أكد عزيز اللبار أن السوق الفرنسي الذي كان دوما الاول في المغرب، قبل ان بتراجع حاليا لفائدة السوق الداخلي بسبب معاناة السوق العالمي من مخلفات الازمة الاقتصادية العالمية، يشهد حاليا استقرارا من حيث الزخم في بعض الوجهات فقط بالمغرب، مقابل تراجهات في المدن العتيقة، فيما السوق الانجولوساكسوني واسواق الدول الاسيوية، تعرف تطورا بشكل ملفت، ما تعكسه نسبة الحجوزات، التي تنافس الاسواق الاروبية، مشددا على ضرورة الاهتمام بالسوق الامريكي الذي يضاعف إنفاق القادمين منه 5 مرات نفقات الزبون الاوروبي، مؤكدا على ضرورة عدم وضع البيض في سلة واحدة، واستخلاص الدروس من افلاس توماس كوك .

وطالب الفاعل السياحي باعادة النظر في طريقة التسويق المعتمدة من طرف المهنيين والمسؤولين عن القطاع، معبرا في الوقت ذاته عن تفاؤله بعد الاجتماع الاخير للمهنيين مع مسؤولي المكتب الوطني للسياحة، الذي شرع في تطبيق استراتيجية جديدة، تتماشى مع  ما دعت اليه التوجيهات الملكية في هذا الاطار، من أجل الرقي بالقطاع، مضيفا أن هناك اشارات ايجابية تظهر في الافق، وعلى المهنيين دعم هذه الحركية.

وفي معرض رده حول أزمة القطاع السياحي في فاس ومكناس، قال اللبار أن الجهة كانت من أوئل الجهات اقتصاديا وسياحا، وكانت فاس عاصمة للسياحة وللنسيج والصناعة التقليدية، وثاني مدينة اقتصادية بالمغرب، وخزانا ماليا مهما، ولكن للاسف، صارت في مراتب اخيرة اقتصاديا، مشيرا أن هذا التراجع دفع بالمهنيين والمسؤولين للتجند من أجل اعادتها الى مكانتها الطبيعية، مستشهدا بمجموعة من الخطوات في هذا الاطار، ومن ضمنها حرص والي الجهة على تتبع الاشغال بتعلميات ملكية، ومجمهودات مجموعة من المنتخبين ومختلف الفاعلين، في افق إصلاح ما يمكن اصلاحه، لاعادة عاصمة الجهة الى مستواها، مؤكدا أن هناك مؤشرات ايجابية بفضل المجهودات والفعاليات و اللقاءات المبرمجة، والمشاركة المنتظرة في مجموعة من المعارض السياحية لتسويق وجهة فاس، آملا تدخل الحكومة ايضا لدعم القطاع والجهات المتضررة فيه

وأكد الفاعل السياحي عزيز اللبار، أن مدينة فاس تعتبر أقدم وأجمل مدينة عتيقة في العالم، ومحتضنة أقدم جامعة في العالم، وتملك الجهة على العموم مؤهلات هائلة على غرار مدينة مكناس وايموزار، وافران التي وصفها بالمدينة المتفوقة على نظيرات لها بسويسرا، وصفرو، وقرى الاطلس المتوسط وغيرها من المناطق الغنية بالمؤهلات التي تستحق مكانة افضل في خارطة السياحة الوطنية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة