التهديد باستعمال “البالة” و”الفاس” في اعتداء على مصور صحفي و”النقابة” تطالب بفتح تحقيق

حرر بتاريخ من طرف

قالت النقابة الوطنية للصحافة المغربية إن أشخاصا اعتدوا على مصور صحفي في القنيطرة، بالضرب والتنكيل، وهددوه باستعمال “البالة” و”الفاس”، وأشارت إلى أنه تم إتلاف كاميرا كانت بحوزته. ودعت إلى فتح تحقيق في النازلة وترتيب الجزاءات القانونية اللازمة.

وأعربت النقابة الوطنية للصحافة المغربية الفرع الجهوي القنيطرة عن تضامنها مع الإعلامي هشام مسلك ليام، المصور بالموقع الالكتروني “هسبريس”.

وأشارت، في تفاصيل الحادث، إلى أن الاعتداء وقع زوال اليوم الخميس، مضيفة بأنفردين من أسرة شيخ قروي بدوار الحنشة، بجماعة سيدي الطيبي بإقليم القنيطرة، كانا يتقدمان المعتدين.

وحلت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي سيدي الطيبي بمنزل الشيخ القروي حيت أخرجت الكاميرا من المنزل والتوجه نحو المركز قصد الاستماع إلى المصور الصحفي في شكاية رسمية تثبت واقعة الاعتداء وحجز وسرقة الكاميرا ومسح المحتويات بما فيها محتوى إعلامي يخص تغطية نشاط يهم تكريم تلاميذ ناجحين دراسيا.

وأعلنت النقابة عن مساندة المصور الصحفي في كل الخطوات القانونية التي يعتزم اتباعها. وعبرت عن رفضها لكل حالات وأشكال التهديد والمنع وتكميم الأفواه واستعمال العنف بمنطق”شرع اليد”من طرف أشخاص في حق الصحافيين والإعلاميين.

ودعت السلطات القضائية والأمنية بالقنيطرة فتح تحقيق في النازلة وترتيب الجزاءات ضد المعتدي حتى لا يتكرر الفعل مع جَبْر الضرر المادي والمعنوي للزميل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة