تخريب شقة و تشريد أسرة بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

حولت السلطات المحلية بالملحقة الادارية الحي العسكري شقة بإقامة ابواب جيليز الى خراب، بعد تطبيق قرار بالهدم بسبب الترامي على جزء من المساحة التراجعية في العمارة التي تضم الشقة علما انها ليست الوحيدة التي شيدت فوق هذه المساحة.

وقالت صاحبة الشقة في تصريح لـ”كشـ24″ أنها اقنتت الشقة من الشركة التي اخبرتها ان بإمكانها البناء في المساحة المجاورة “التراجعية” وقدمت مبلغا إضافيا قدره 11 مليون من اجل ضم الجزء المجاور، إلا أن إحدى جاراتها تضايقت من الامر، وقامت بابلاغ السلطات التي غقتحمت الشقة بطريقة غريبة، حيث تم المرور عبر إحداث ثقب في جدار المشتكية، قبل المرور الى الشقة المعنية والشروع في إحداث ثقوب كبيرة داخل الشقة.

واشتكت صاحبة الشقة من الانتقائية التي تعاملت معها السلطة في حالة هذه العمارة، علما ان الجميع ترامى بشكل توافقي على المساحة التراجعية، بل ان المشتكية نفسها التي سمحت باقتحام منزل جارتها انطلاقا من شقتها، هي ايضا مخالفة لقانون التعمير ومع ذلك لم يتم تطبيق القانون في حقها ايضا .

وناشدت صاحبة الشقة المهدمة الملك و المسؤولين من أجل إنصافها وتحقيق العدل وتطبيق القانون على الجميع دون انتقائية، مشيرة أنها وضعت كل ما تملك وحصاد عمرها في تلك الشقة، قبل ان تقوم السلطات بتشويهها بطريقة غريبة .

ويشار أن السلطات المحلية بالملحقة الادارية الحي العسكري التابعة لمنطقة الحي الشتوي، قامت بتسجيل مخالفة ضد صاحبة الشقة وأصدرت أوامر بإيقاف الاشغال والهدم، إلا ان هذه الاجراءات لم تشمل جميع المخالفين، رغم أن الجميع قام بنفس النوع من المخالفة التي إستدعت تدخل السلطات بهذا الشكل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة

المقالات الأكثر قراءة