الاشتراكي الموحد يدين بشدة شراء الأصوات في الانتخابات بشيشاوة

حرر بتاريخ من طرف

أدان الحزب الاشتراكي الموحد بإقليم شيشاوة بشدة ما اعتبره “استعمال الأموال والرشاوي في العملية الانتخابية، وشراء الأصوات والتزكيات وذمم الناخبين والمنتخبين على السواء عديمو الضمير الذين يبيعون شيشاوة ومستقبل أبنائها لمن يدفع أكثر”.

واستنكر الحزب بشدة في بيان استنكاري توصلت به كشـ24 عدم إعمال الوسائل الزجرية القانونية من قبل السلطات والقضاء في شأن الفساد الانتخابي والمالي والبيع والشراء الذي ساد في العملية الانتخابية بشيشاوة منذ بدايتها، رغم المراسلات التي قدمها الحزب في الموضوع.

وسجل المصدر ذاته العديد مما أسماه “الخروقات والجرائم” ومن بينها “إفساد عملية البناء الديموقراطي من خلال الترحال السياسي الذي يزيد من فوضوية المشهد السياسي، حيث التنقل من حزب إلى آخر من أجل الظفر بفرصة الدخول للبرلمان أو المجالس الترابية.

كما سجل الحزب شراء التزكيات وأصوات الناخبين بأموال تجاوزت في إقليم شيشاوة كل التكهنات، أموال كانت تكفي لحل العديد من المشاكل وسد خصاص العديد من القطاعات الأساسية، تمت بعثرتها أمام أعين السلطات المفروض فيها الحرص على تطبيق القانون بدون تمييز وملاحقة سماسرة الانتخابات.

الاشتراكي الموحد بشيشاوة سجّل أيضا شراء الأصوات والدعاية لمرشحي الأحزاب المخزنية من قبل سماسرة الانتخابات وممثلي بعض الأحزاب المخزنية، أمام عدد من مكاتب التصويت يوم الاقتراع، وفي واضحة النهار وأمام أعين السلطات والمواطنين.

وأكد الاشتراكي الموحد على مواصلته الصمود والنضال دفاعا عن مدينة وإقليم شيشاوة وحق ساكنتها في العيش الكريم، داعيا شباب شيشاوة وعمالها وفلاحيها ومهنييها وسكانها الأحرار في مختلف المجالات، إلى دعم الحزب ومؤازرته والاصطفاف إلى جانبه لأجل الدفاع عن مختلف الحقوق والمكتسبات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة