الاستماع لأقارب الطفلة الهالكة بالسراغنة

حرر بتاريخ من طرف

أفاد مصدر مطلع ، أن عناصر الضابطة القضائية للدرك الملكي بالمركز الترابي كازيط ، بإقليم السراغنة ، تباشر تحقيقاتها في قضية وفاة الطفلة متأثرة بِلدغة عقرب ، حيث استمعت لبعض الأشخاص المقربين من اسرة الضحية “ه ع”، وتوصلت من خلال البحث والاستنطاق الذي اجرته معهم خلال بحثها، إلى  شكوك تطلبت بعد الاستشارة مع النيابة العامة المختصة، الى اللجوء الى اخذ عينات من الحامض النووي ADN من جثة الهالكة ومن المشتبه بهم في هتك عرضها، وارساله الى مختبر علمي مختص لاجراء تحاليل طبية للتأكد من الفاعل الحقيقي المعتدي جنسيا على طفلة لايتجاوز عمرها ثلاث سنوات بدوار لمنايرة التابع للجماعة القروية اولاد مسعود بدائرة بني عامر باقليم قلعة السراغنة.

وفي الوقت الذي يتستر فيه احد المسؤولين ببني عامر عن مستجدات الملف الذي يتابعه الراي العام المحلي والجهوي باهتمام بالغ، ذكرت مصادر محلية ان عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بكازيط، قامت ببحث معمق مع بعض المشتبه بهم في هذه القضية، واحتفظت باحد المقربين جدا من الضحية لمدة زمنية فاقت ثلاث ساعات، قبل ان تقرر اطلاق سراحه في انتظار توصلها بنتائج التحليلات المختبرية لاستكمال مسطرة بحثها التمهيدي واحالة المتهم او المتهمين الرئيسيين على أنظار الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش.

وكانت الطفلة الهالكة المسماة قيد حياتها ” ه ع ” نقلت في حالة صحية جد حرجة متأثرة بمضاعفات لسعة عقرب تعرضت لها مساء يوم الاحد 15 يوليوز الجاري، إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الاقليمي لقلعة السراغنة، قبل ان يكتشف طبيب المداومة الذي اشرف على مراقبة صحتها ، آثار اغتصابها قبل ان تلفظ انفاسها الاخيرة بقسم الانعاش، وإخبار الشرطة بالدائرة الأمنية الثانية والسلطات القضائية ، التي امرت الدرك الملكي بمباشرة التحقيق والاستماع الى الاطراف المشتبه بارتكابها لهذه الجريمة الشنعاء.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة