اختطاف واغتصاب ارملة حتى الموت يجرّان مجرما إلى الاعتقال ببرشيد

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود.

تمكنت عناصر الدرك الملكي حد السوالم التابعة نفوذيا لسرية برشيد القيادة الجهوية سطات، من فك لغز قضية العثور على جثة سيدة في عقدها الخامس، ملقاة جثة هامدة بجنبات ومحيط الطريق الثانوية، المؤدية إلى دوار سيدي قاسم جماعة وقيادة الساحل أولاد احريز إقليم برشيد، انطلاقا من الطريق الوطنية المسجلة تحت رقم 01.

ووفق مصادر كشـ24، فإن واقعة العثور على السيدة المفارقة للحياة في ظروف غامضة، صبيحة يوم أمس الأحد الموافق ل 01/ 08/ 2021 حوالي الساعة العاشرة صباحا، كانت تحمل آثار جروح على مستوى الوجه والرأي يورد المصدر ذاته.

وذكرت مصادرنا أن الضحية إمرأة خمسينية أرملة كانت تسكن قيد حياتها بالبئر الجديد إقليم الجديدة، تتاجر في السوق الأسبوعي حد السوالم إقليم برشيد، استقلت سيارة نفعية خفيفة صوب السوق السالف الذكر، إلا أنها ولأسباب إجرامية خطيرة كان الهدف منها إفراغ مكبوثات جنسية بهيمية، عمد على ارتكابها أحد الجناة، حالت دون أن تصل المفارقة للحياة إلى مبتغاها، و عثر عليها جثة هامدة بجنبات ومحيط الطريق خارج مسار سيرها، ويذكر أن هذه المعلومات والمعطيات الدقيقة التي وفرتها مصالح الدرك الملكي حد السوالم، حيرت الباحثين والمحققين في بادئ الأمر، الشيء الذي دفعهم إلى الاستعانة بكاميرات المراقبة المتبتة بإحدى المحلات التجارية بمنطقة البئر الجديد التابعة ترابيا لعمالة إقليم الجديدة، ليتمكن كوموندو من الدرك الملكي يقوده قائد المركز الترابي حد السوالم، من تحديد نوعية السيارة موضوع الشبهة التي اقلت الضحية إلى مدينة حد السوالم.

وفي هذا الصدد واسترسالا لما سبق، باشرت المصالح الأمنية البحث والتحرياث الميدانية المكثفة، للكشف عن المتورطين في هذه الأفعال الإجرامية الخطيرة، وخلال نفس اليوم توصلت العناصر الأمنية بذات المركز بشكاية ثانية، مفادها تعرض فتاة في عقدها الثاني إلى الاختطاف والاغتصاب من طرف شخصين على مثن سيارة نفعية خفيفة، إذ أوردت الضحية أثناء الاستماع إليها من طرف المحققين، أن الجناة قاما باختطافها من حد السوالم المركز، صوب مكان مجهول وخال من المارة، وعرضاها لإعتداء جنسي بشع.

وأشارت مصادرنا بأن الضحية و بدلالة منها، تمكنت عناصر الدرك الملكي حد السوالم، من الوصول ومعرفة مكان الاعتداء الذي لا يبعد عن الدوار الذي يسكنه الجناة إلى بكيلومترات قليلة، وهو من الدواوير الواقعة ضواحي مدينة برشيد بمنطقة تدعى سيدي المكي، هذا وكشفت مصادر كش 24، أن المواصفات التي أدلت بها الضحية الثانية تتماشى إلى حد كبير مع المعطيات والمعلومات التي تتوفر عليها مصالح الدرك الملكي حد السوالم، ليتم بعد ذلك استنفار جميع العناصر الدركية بتعليمات من القائد الإقليمي لسرية برشيد، لفك لغز الجريمتين معا واللتان وقعتا في وقت متقارب، لتتمكن السلطات الأمنية وفي وقت وصفته مصادر مطلعة بالقياسي والوجيز، حيث تم الاهتداء إلى هوية الجاني الرئيسي، الذي اعترف بعد إيقافه واعتقاله من طرف درك حد السوالم، أنه كان يقضي ليلة ماجنة رفقة صديق له بمدينة أزمور، وهو من مواليد سنة 1994، وينحدر من جماعة سيدي المكي الواقعة ضواحي مدينة برشيد.

ويشار استنادا للمصادر نفسها، أن عملية الإيقاف والاعتقال جاءت نتيجة تنسيق أمني محكم مع درك برشيد، حيث تم توقيف الجاني المتورط في الجريمتين بمنزله، بمنطقة تسمى زاوية سيدي المكي جماعة وقيادة الحساسنة برشيد، وذلك حوالي الساعة الثانية صباحا بتاريخ 02 غشت من السنة الجارية، كما وضعت العناصر الأمنية اليد وحجز السيارة، وهي من نوع ” رونو كونݣو ” تم استعمالها في الجريمتين معا، في الوقت الذي عملت فيه العناصر الدركية على اقتياد الموقوف صوب مركز الدرك الملكي حد السوالم قصد التحقيق التفصيلي معه حول المنسوب إليه، حيث اعترف للمحققين بشريكه ورفيق دربه وشريكه في العمليتين الإجراميتين، لتتمكن فرقة من الباحثين من تحديد هويته وهو لا يزال في حالة فرار من قبضة السلطات الأمنية، وبتعليمات من النيابة العامة المختصة لدى الدائرة القضائية استئنافية سطات، تم إخضاع الموقوف لتدابير الحراسة النظرية، في انتظار عرضه على أنظار الوكيل العام للملك، وإحالته على العدالة لترتيب الجزاءات القانونية في حقه، ومتابعته من أجل الإختطاف والاحتجاز نتج عنهما وفاة، والاختطاف والاحتجاز والاغتصاب وهتك عرض و فظ بكارة باستعمال ناقل دات محرك.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة