الاحتجاجات العراقية تدخلها يومها الـ 26

حرر بتاريخ من طرف

تواصلت الثلاثاء، الاحتجاجات الشعبیة الواسعة في بغداد وعدد من المحافظات العراقیة الأخرى لتدخل یومھا ال26 رغم اتفاق كتل سیاسیة بالبلاد على خارطة إصلاحات.

وذكرت وسائل إعلام محلية ،أن المتظاھرین وبینھم أعداد كبیرة من طلبة المدارس والجامعات توافدوا مجددا على ساحتي (التحریر) و(الخلاني) وسط بغداد لینضموا إلى المئات من المعتصمین ھناك في إصرار واضح على مواصلة الحراك الھادف لإسقاط الحكومة.

وأوضحت أن قوات الشرطة وجھاز مكافحة الشغب واصلت ھي الأخرى قطع جسور (الجمھوریة) و(السنك) و(الأحرار) لمنع عبور المحتجین الى المنطقة الخضراء ومكتب رئیس الوزراء على الجانب الآخر من بغداد.

وبينت المصادر ذاتها أن حدة المواجھات والصدامات بین قوات الأمن والمحتجین تراجعت نسبیا قرب جسري (السنك) و(الأحرار)، فیما توقفت تماما في ساحة (التحریر) قرب جسر (الجمھوریة).

وفي بقیة المحافظات ،ذكرت وسائل إعلام أن الاحتجاجات لا تزال مستمرة بذات الوتیرة فضلا عن استمرار الإضرابات في معظم الدوائر الحكومیة لاسیما في محافظتي ذي قار والمثنى.

ویأتي ذلك رغم اتفاق 12 كتلة سیاسیة، مساء أمس، على وضع خارطة إصلاحات بھدف تلبیة مطالب المحتجین على أن تنفذ في سقف زمني لا یتجاوز 45 یوما وبخلافه، فإن تلك الكتل ستعمل على سحب الثقة من حكومة عادل عبد المھدي أو الدعوة لانتخابات مبكرة.

وكانت الاحتجاجات العراقیة قد انطلقت في موجتھا الأولى في الأول من أكتوبر الماضي قبل أن تتجدد في ال25 منه للمطالبة بتحسین الخدمات وتوفیر فرض عمل وإقالة الحكومة، وقد شھدت أعمال عنف سقط فیھا أكثر من 320 قتیلا وآلاف الجرحى.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة