الاجراءات الوقائية ببعض الادارات تعرض مرتفقين لضربات الشمس

حرر بتاريخ من طرف

استغرب متتبعون لطبيعة الاجراءات الاحترازية ذات الصلة بالوقاية من كورونا، والتي تعتمدها بعض الادارات بشكل غريب لا يراعي لمصلحة المواطنين وسلامتهم.

ويبدو ان الناجين من العدوى خلال قضاء اغراضهم الادارية، لن ينجوا بالضرورة من ضربات الشمس التي لن تكون عواقبها على البعض أهون من كورونا، بالنظر للتدابير الغير معقولة المتخذة في مجموعة من الادارات، التي صارت تترك المرتفقين تحت اشعة الشمس خارج مقراتها، بدعوى التباعد الجسدي، فيما يمكن لها ضمان الامر داخل الادارات بقليل من التنظيم، او على الاقل تتبيث وسائل لتوفير الظل للمرتفقين خارجا، لحمايتهم من بطش حرارة الشمس واشعتها في عز فصل الصيف.

ويعتبر التعرض لأشعة الشمس الحارقة بشكل مباشر ولفترة طويلة، سببا مباشرا لضربات الشمس الخطيرة التي يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات خطيرة، وتعتبر من الحالات الطارئة التي يجب إسعافها على الفور، وهو الامر الذي تتجاهله الادارات حاليا في انتظار تدخل رسمي لحماية المواطنين من خطر الاصابة من ضربات الشمس كما تتم حمايتهم من خطر عدوى كوفيد.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة