الإهمال يقتُل مساحات خضراء ويحوّلها إلى “مطارح للنفايات” بمرّاكش +صور

حرر بتاريخ من طرف

تعرف بعض المساحات الخضراء بمدينة مراكش، تدهورا ملحوظا بسبب الإهمال الذي حولها إلى أراضي قاحلة، ومطارح للنفايات، فضلا عن تحول بعضها إلى ملجأ للمدمنين والمنحرفين، ومراحض عمومية بالنسبة للبعض.

وأثار الوضع الذي أصبحت عليه مجموعة من الحدائق بالمدينة الحمراء، استياء مهتمون بالشأن المحلي، الذين ما فتؤوا ينادون عبر مواقع التواصل الإجتماعي، بالإلتفاتة لهذه المساحات وإيلائها الرعاية اللازمة، حفاظا على جمالية المدينة.

ومن بين هذه الحدائق التي تعيش وضعية مزرية، إلى جانب حديقة مدارة باب دكالة التي كانت موضوع مجموعة من المقالات، الحديقة المتواجدة بالقرب من محطة سيارات الأجرة الكبيرة بباب دكالة، والتي تتوفر على  أشجار الزيتون وأشجار “الزنبوع” وبعض النباتات الخضراء، التي حولها الإهمال إلى مطرح للنفايات.

واستنكر نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، الحالة التي وصلت إليها الحديقة المذكورة، رغم تواجدها بمدخل مهم للمدينة من جهة فاس مكناس وشارع يؤدي مباشرة لمقر ولاية الجهة، فضلا عن كونها توجد بالقرب من مجسمات سبعة رجال، التي تكرم علماء أجلاء كبار استقروا بمدينة مراكش وأعطوها إشعاعا دينيا وعلميا كبيرا داع صيته بين البلدان.

وشدد النشطاء على أن المنطقة الإستراتيجية التي توجد بها الحديقة المذكورة، كان من المفروض أن تشفع لها عند الجهات المختصة، لإيلائها عناية خاصة، والحفاظ عليها مما هي عليه اليوم.

ويطالب المهتمون بالشأن المحلي، الجهات المختصة، بتنظيف حديقة سبعة رجال وإعادة الروح إليها والاهتمام بها وبأشجارها التي أنهكها العطش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة