الإجرام والفساد وانتحال صفة سانديك يثير شكوى سكان إقامة بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

وجّه سكان إقامة بساتين تاركة بمراكش، شكاية استعجالية إلى كل من رئيس النيابة العامة، ووالي جهة مراكش أسفي، ووالي ولاية امن مراكش، ووكيل جلالة الملك بالمحكمة الابتدائية بمراكش، وذلك بسبب مشكل ” تنامي ظاهرة السرقة وانتشار المخدرات وتواطىء أشخاص في انحطاط الإقامة”.

الشكاية المذيلة بتوقيعات سكان الإقامة والتي توصلت بها كشـ24 تأتي من أجل التدخل لفض الإجرام والمتعاونين فيه مع تواجد من ينتحل صفة “سانديك” الإقامة والذي أدى إلى ضعف الحراسة وتشويه سمعة هاته الأخيرة، حسب تعبير الشكاية.

وقالت الشكاية ذاتها إن الإقامة أصبحت مرتعا وملجأ لأصحاب المخدرات والحبوب المهلوسة، كما أصبحت محط أنظار المجرمين لتعرض عدد من السكان للسرقة، بالإضافة إلى أن الإقامة السكنية صارت مرتعا لبعض الغرباء المتربصين بالمنازل المجاورة للموقف العشوائي للدراجات النارية.

المتضررون يشتكون أيضا من انتحال صفة سانديك الإقامة بدون صفة قانونية من طرف شخص ذو نفوذ بالمدينة، كما صارت الإقامة مكانا لتجمع عدد من العشاق وبائعي الهوى، بالإضافة إلى تواطىء عدد من رجال الحراسة الموكلين من طرف السانديك المنتحل للصفة الغير قانونية في انتشار الفساد.

واعتبر المشتكون أن هذا الوضع يشكل خطرا على الأطفال والنساء خصوصا في غياب الأمن داخل الإقامة.

ويطالب مُوقّعوا الشكاية بالتدخل “قبل تفاقم الوضع إلى ما لا يحمد عقباه” مشرين إلى أن الموقف الذي باتوا يعيشونه “تم استغلاله من طرف جهة تدّعي أنها سانديك ممثل للساكنة بدون تفويضات أو قانون” حسب تعبير الشكاية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة