تصريح بشأن تحويل سوق بولرباح يثير غضب التجار والسلطة تٌطمئن

حرر بتاريخ من طرف

عقد أمس الاثنين 25 فبراير  اجتماع بين  باشا منطقة سيدي يوسف بن علي وقائد الملحقة الإدارية الجنوبية وقائد الملحقة الإدارية الوسطى وقائد الملحقة الإدارية الشمالية من جهة وتجار سوق بولرباح من جهة ثانية.

وتقدمت جمعية سوق بولرباح للتنمية المستدامة  خلال الاجتماع بشكاية ضد تصريحات رئيس مجلس مقاطعة سيدي يوسف بن علي التي أدلى بها بتاريخ سبعة من شهر فبراير لهذه السنة ، والتي صرح فيها بأنه سوف سيحول تجار بولرباح إلى جانب اسواق الواحة بالحي الجديد دون تشاور مع التجار او الاخذ برايهم باعتبارهم أصحاب الحق معتبرين  القرار بـ ‘الفردي” مع العلم ان الدستور المغربي ينص على أن المجتمع المدني فعال في المشاركة في صنع القرار و تحقيق التنمية في شتى المجالات.

واشارت الشكاية التي توصلت “كشـ24” بنسخة منها، ان سوق بولرباح تم بناؤه من مال التجار الخاص، ومن عرق جبينهم دون مساعدة من اي جهة.

وقد طمأن باشا المنطقة في نهاية الاجتماع، التجار بان هذا الكلام لااساس له من الصحة ولايمكن اتخاذ اي خطوة الا بموافقة التجار والتحاور والتشاور معهم بشأن كل مايتعلق بالسوق،مشيرا ان مكتبه مفتوح في وجه التجار في اي وقت، وهو ما خلف ارتياحا في صفوف التجار الذين وجهوا الشكر للباشا على ترحابه واستقباله وتحاوره مع التجار الى جانب القياد على المعاملة والإرشاد والنصح لما فيه الخير للمواطن والوطن.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة