الأطر الطبية تترك المؤسسات الاستشفائية بالحوز في وضع صعب

حرر بتاريخ من طرف

وجه النائب البرلماني عن الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، محمد إدموسى، سؤالا كتابيا  إلى وزير الصحة والحماية الإجتماعية، تطرق من خلاله إلى أزمة نقص في الأطر الطبية والتمريضية بإقليم الحوز، بسبب مغادرة بعض الأطر الطبية المغربية صوب الخارج.

وقال إدموسى في سؤاله، إن عددا من الأطر الطبية والتمريضية غادرت المؤسسات الاستشفائية بإقليم الحوز، إما بسبب الإحالة على التقاعد أو الانتقال لشغل مهام جديدة خارج الإقليم، ومنها من غادرت إلى الخارج، مشيرا إلى أن هذا الوضع لا زال على ما هو عليه، دون لمس أي بوادر من طرف القطاع الوصي لحل أزمة النقص في الأطر الطبية والتمريضية بالإقليم ككل.

وشدد النائب البرلماني، على أن مختلف جماعات إقليم الحوز تعاني خصاصا مهولا في الأطر الطبية والتمريضية، دون الحديث عن المستشفى الإقليمي لـ”تحناوت”، الذي يعرف بدوره نقصا حادا على مستوى الأطر الطبية والتمريضية.

وأوضح إدموسى، أن هذا الوضع يسري على مختلف المراكز الاستشفائية الموجودة بتراب الإقليم، الأمر الذي تضطر معه الساكنة إلى التوجه نحو مدينة مراكش لتلقي العلاجات الضرورية، رغم ما ينتج عن هذا التنقل من معاناة كبيرة ماديا ومعنويا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة