“الأثرياء الجدد” تحت مجهر الضرائب 

حرر بتاريخ من طرف

تلقت مصلحة الضرائب تعليمات بتعقب المؤثرين أو «الأثرياء الجدد»، كما يطلق عليهم، حـيـث تـلـقـى بـعـض من صنـاع المـحـتـوى مـن المشهورين على مواقع التواصل الاجتماعي والذين يحتكرون الحصة الكبيرة من سوق الإعلانات في الأيام القليلة الماضية إشعارا، لعدم تقديمهم إقرارا بضريبة الدخل لأنشطة قاموا بها خلال الشهر المنصرم.

وقامت السلطات الضريبية بتفعيل إجراء التصحيح الضريبي العادي ضد صناع المحتوى وفقا للمادة 220 من قانون الضرائب، وهـو بنـد ينطبق على دافعي الضرائب، الذين تم تحديدهم مـن طـرف مصلحة الضرائب، وبـالـتـالـي مؤاخـذتـهـم بخرقهم للالتزام المتعلق بالإبلاغ عن الدخل، وفق يومية “الاحداث المغربية”.

وفـي تـبـريـرهـا لـلـقـرار، تـرى مصلحة الضرائب، أنه يندرج في سياق تحقيق العدالة الضريبية من خلال حصر المجتمع الضريبي بشكل أكثر دقة خاصة التعاملات التي تتم عبر المنصات الإلكترونية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة