اكتشاف مثير لدى “أكبر تمساح عاش على الإطلاق”

حرر بتاريخ من طرف

توصل علماء إلى اكتشاف مثير لدى أكبر تمساح عاش على الإطلاق، حي ث تميّز بلدغة أو “مضغة” أقوى من التيرانوصور ريكس.

ووجد فحص أحفورة حيوان الكسلان، التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ، 46 علامة من علامات أسنان Purussaurus على عظم الساق، إذ يمكن أن يصل طول التمساح إلى 43 قدما، ويزن 8.5 طن – وبحسب الفريق تعادل قوة العضة 6.5 طن.

ويقول العلماء إن العضة كانت أقوى بعشرين مرة من تلك التي يتمتع بها سمك القرش الأبيض الكبير. وقُتل حيوان الكسلان قبل 13 مليون سنة في مستنقعات بيرو.

وبهذا الخصوص قال الدكتور رودولفو سالاس-جيسموندي، المقيم في ليما: “تم حساب قوة العضة لـ Purussaurus البالغ، بأكثر من أربعة أضعاف أقوى عضة قيست على الإطلاق في مملكة الحيوان الحديثة – تمساح المياه المالحة. ومع قوة العضة هذه، تمكن أفراد Purussaurus من دمج أي شيء في نظامها الغذائي، بغض النظر عن الحجم أو الصلابة!”.

وكان Purussaurus قادرا على أداء مناورة “لفة الموت”، التي تستخدمها التماسيح اليوم لإخضاع وتقطيع أوصال الفرائس.

وانقرضت الأنواع هذه منذ زهاء سبعة ملايين سنة، حيث وجدت الأنواع المنافسة الصغار أنه من الأسهل التكيف مع المناخ المتغير.

المصدر: روسيا اليوم عن ذي صن

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة