اكتشاف علامات كارثة مغناطيسية على الأرض

حرر بتاريخ من طرف

اكتشف جيولوجيون من روسيا وفرنسا، أن الأقطاب المغناطيسية للأرض تغيرت في الماضي أكثر بكثير مما كان يعتقد سابقا. فقبل مليار سنة، حدث هذا التغير نحو 80 مرة خلال عدة ملايين سنة.

ويفيد موقع Science Alert، بأن الباحثين درسوا دقائق المغنيتايت والهيماتايت الممغنطة في نماذج صخور عمرها 500 مليون سنة أخذت من حوض نهر هوربوسونكا في شمال شرق سيبيريا.

واكتشف الباحثون أن اتجاه هذه الدقائق يتطابق مع اتجاه المجال المغناطيسي للأرض في لحظة تكون المعدن. وكانت نتائج دراسات سابقة قد أظهرت أنه في المرحلة الثانية (Drumian Stage) من عصر الكمبري كان قطبي الأرض المغناطيسيين ينقلبان بحدود ست مرات كل مليون سنة. ولكن التحليل الأخير لـ 437 عينة زاد هذا العدد إلى 26.

وهذا يشير إلى أنه خلال ثلاثة ملايين سنة تغيرت الأقطاب المغناطيسية للأرض 78 مرة. ولكن في عصر الكمبري المتأخر انخفض عدد التغيرات بحدة إلى 1.5 مرة، وهذا يفسر تغير الحرارة بين النواة والوشاح.

وكما هو معلوم، تغيرت أقطاب الأرض المغناطيسية في العصر الإدياكاري (قبل 550 مليون سنة) حيث تغير اتجاه المجال المغناطيسي للأرض 24 مرة في مليون سنة. وقد تكون هذه التغيرات سببا في الكارثة البيئية التي تسببت بانقراض مملكة كاملة للكائنات الحية. ويعتقد أن الانقلاب المقبل للمجال المغناطيسي للأرض سيؤدي إلى زيادة تدفق الأشعة الكونية، ما يهدد التقنية والكائنات الحية.

 

لينتا. رو

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة