إعتقال 45 مبحوث عنه خلال العمليات الأمنية بمراكش ليلة رأس السنة

حرر بتاريخ من طرف

ساهمت جميع فعاليات الأمن الوطني بولاية أمن مراكش بمناسبة رأس السنة الميلادية، ولضمان الظروف المواتية لنجاح هذه الفترة الهامة من نهاية العام ؛ بتوجيه وتأطير من قيادتها الولائية ، في تحقيق الأهداف الأمنية التي أقرتها المديرية العامة للأمن الوطني بالمناسبة ، بكل ما تقتضيه الظرفية من التزام وحضور أمني وازن وتعزيز الجهود وفق مخطط تتكامل فيه الآليات الوقائية والزجرية للتصدي لجميع أنماط الخروقات للقانون، والوقاية من الجريمة وفرض احترام مقررات السلطات العمومية سواء المتعلقة بساعة الإغلاق أو حظر التنقل الليلي باستثناء الحالات المخولة قانونا.

وقد تم في هذا الاطار تعقب وإلقاء القبض على 45 شخصا مبحوثا عنه في جنايات أو جنح مختلفة، وإيقاف 56 شخصا في حالة سكر علني بيّن، و6 أشخاص من أجل الضرب والجرح، و3 أشخاص من أجل السرقة، و36 شخصا من أجل حيازة واستهلاك المخدرات، و شخصين من أجل إلحاق خسارة مادية بملك الغير.

كما تم وفق مصدر أمني تقديم المساعدة لــ 12 شخصا يعيشون حالة التشرد أو التسول غير الاحترافي ، والذي تم إيواؤهم بالمؤسسة الخيرية المختصة. ، كما تم بشكل فعال توفير نسبة عالية من سيولة السير الطرقي رغم حمولته ، وتلافي حوادث السير الخطرة، وكذا في التحكم في المؤشر الأمني من خلال العمليات الاستباقية وقطع الطريق عن مختلف المظاهر الماسة بالأمن.

وقد استمد عمل المصالح الأمنية بمراكش أهميته من الخطة الأمنية الشمولية الموضوعة لهذه الغاية ، والمتأقلمة مع واقع الظرفية الموسومة باستمرار تداعيات الوباء ، واستجابة لتطلعات ومطامح المواطنين في أن تمر هذه اللحظة من السنة في ظروف أمنية أمثل ، لا سيما ما يتعلق بتأمين الفضاء العام وضمان الطمأنينة وتأمين سلامة وحرية الأشخاص ، وتوفير سلاسة المرور الطرقي وضمان السلامة الطرقية وتفعيل آليات التأمين الكلي للمدينة وحمايتها بالسدود القضائية ومواقع المراقبة الأمنية

كما اعتمدت استراتيجية المصالح الامنية ليلة رأس الينة على تشديد المراقبة على المواقع بالغة الأهمة، وكلّ ذلك ساهم في ضمان مدى متقدم لمسار تأمين مدينة مراكش سواء في فترة ما قبل منتصف ليلة رأس السنة، أو بعد منتصف الليل وبدأ سريان تعليق التنقل ، أو يوم فاتح السنة الجديدة ، ضمن منظومة متكاملة التحمت فيها جهود كافة مصالح ومكونات وتخصصات ولاية الأمن وكذا جهود باقي المصالح والسلطات المحلية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة