اعترافات مثيرة للشاب “ناشر السيدا” في صفوف الفتيات أمام قاضي التحقيق

حرر بتاريخ من طرف

مثل متهم بنشر “السيدا” بفاس، يوم الخميس، في حالة اعتقال أمام قاضي التحقيق بالغرفة الأولى بمحكمة الاستئناف بفاس،  بعد تورطه في نشر السيدا عن طريق ممارسة الجنس، دون واق، مع عدد من ضحاياه.
 
وحسب يومية “أخبار اليوم” فإن المتهم الحامل للجنسية الهولندية،اعترف بأنه حامل للفيروس منذ 2009، وأنه مارس الجنس مع عدد من الفتيات لم يكشف عددهن أو أسماءهن أو عناوينهن، وهو ما أثبت في حقه الطابع الجنائي لاعترافه بعنصر العلم والإرادة في ممارسة الفعل الجنائي الذي تابعه من أجله الوكيل العام للملك.
 
وأبرزت الصحيفة، بخصوص اتهامه بنشر “السيدا” بين فتيات مدينة فاس، وتخطيطه لإكمال مخططه الانتقامي من النساء بمدن مغربية أخرى، نفي الشاب المتهم المنسوب إليه، واعترف بحالته النفسية الكئيبة والمتأزمة، والتي انتابته عقب اكتشافه بهولندا صيف 2009 حمله فيروس فقدان المناعة المكتسبة.
 
غير أن قاضي التحقيق واجهه بصفحته على “الفايسبوك”، والتي سبق للمحققين أن ولجوها، وضبطوا فيها تهديداته بالانتقام من الفتيات، واعترافه في الصفحة بإصابته بمرض “السيدا”، وهو ما فشل المتهم في الرد عليه، واكتفى بالقول: “ليس كل ما يهدد به المرء ينفذه”، مشددا في إجابته على أن ما ورد في صفحته على “الفايسبوك” مجرد أفكار راودته في حالة غضب بسبب علاقته المتدهورة مع أمه وشقيقته.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة