اصحاب الـ”إس أش” والاستثناء في مخالفة القانون الذي تحوّل لقاعدة

حرر بتاريخ من طرف

يلاحظ المهتمون و مستعملو الطريق، تنامي الانتقائية في تطبيق قانون السير على شريحة خاصة من مستعملي الدراجات النارية، واستثناءهم من الاجراءات الزجرية على الطريق، حتى صار التغاضي عنهم قاعدة وأمرا مألوفا.

وحسب ما عاينته “كشـ24” بمختلف الطرقات والشوارع بالمملكة، فإن اصحاب الدرجات النارية اليابانية الصنع “إس أش” يتم التعامل معهم بشكل متساهل، حيث من النادر جدا ان ترى صاحب دراجة من هذا النوع يضع خودة الرأس، ومع ذلك لا يتم توقيفهم او مضايقتهم، علما ان جل هذه الدراجات غير مستوفية الوثائق، وبعضها لا يتوفر على اي وثيقة او ما يسمى لدى المغاربة بـ موتور “خاوي”

ويرجح البعض ان تكون الانتقائية في التعامل مع اصحاب هذه الدراجات عائدة لكونها من الدراجات الباهضة الثمن التي يجاوز ثمنها 30 الف درهم، ما يعني بالضرورة ان اصحابها من ذوي النفوذ وابناء الاعيان، الا ان الامر فيه نقاش، خصوصا وان اصحاب درجات اغلى منها، يتم تطبيق القانون في حقهم و لا يتوانون عن ارتداء الخودة، ليبقى اصحاب “sh” الاستثناء الذي تحول لقاعدة، ما يطرح التساؤل حول الموضوع بشدة من طرف المتتبعين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة