إستياء من إحتلال باعة الاسماك لمدخل حي بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

يشكل باعة السمك بعرباتهم المجرورة وتعدادهم المتزايد بمدخل حي عرصة الملاك بالمدينة العتيقة لمراكش، ضررا بليغا على الساكنة والمارة، بالنظر لطبيعة نشاطهم ومخالفاته.

ووفق اتصالات مواطنين من حي عرصة الملاك، فإن المنطقة تغرق في عشوئية متزايدة بسبب الباعة الجائلين وأصحاب المحلات، زادها تفاقما احتلال باعة السمك مدخل الحي، مما أصبح يعرقل حركة الجولان، بسبب مياه الأسماك المتقاطرة على الإسفلت الذي صار مع الوقت رطبا وزلقا، زيادة على انتشار القشور والبقايا بمدخل الحي.

وكانت ساكنة حي عرصة الملاك بالمدينة العتيقة بمراكش، قد وجهت شكاية مرفوقة بعريضة من المتضررين من مشكل تزايد أعداد باعة السمك بعرباتهم المجرورة، بالإضافة إلى احتلال أصحاب المحلات والملابس جزءا مهما من الشارع العام في الحي

وأكدت العريضة التي تجاوز 70 توقيعا، على أنه بالرغم من تحرير الحي خلال الأشهر القليلة الماضية يلاحظ رجوع هذه العشوائية بشكل ممنهج ما يطرح الأسئلة ويضرب بمصلحة الساكنة التي قدمت ملتمسا من أجل تخليصه من هذه الفوضى.

إقرأ أيضاً

التعليقات

  1. سلام جريدتنا العزيزة اخي ها الاهمام والعشواءية التي اصبحت تعيشه عرصة البردعي وعرصة الملاك من الباعة الجاءلين من المسؤول عنه كان محدود في عرصة الملاك الان وصل الى عرصة البردعي مدخل العرصة اصبح مستعمر وممنوع على اصحاب السيارات القاطبيىن فيه اصبحنا نعيش الجحيم معهم تنطلبو شي حل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة