استياء ساكنة ومرتادي الحي الصناعي سيدي غانم من إهمال جماعة مراكش

حرر بتاريخ من طرف

عبر نشطاء ومهمتون بالشأن العام المحلي بمراكش، عن استغرابهم من وضعية الحي الصناعي سيدي غانم بمراكش، ومدى الاهمال واللامبالاة التي ينهجها مسؤولو ومدبرو الشأن المحلي للمدينة بخصوص حي سيدي غانم ،الذي اصبح يظهر وكأن زلزالا مر عليه، وفق تعبير احد مستشاري المعارضة بمجلس جماعة مراكش.

ووفق المصادر ذاتها، فإن الطرقات في الحي في وضعية مزرية ، فيما الانارة العمومية التي تدبرها شركة حاضرة الانوار، التي تقاتل من اجلها المجلس الجماعي هذه الأيام لمنحها مليارات إضافية لتسمين حسابها البنكي، لم تكلف نفسها بالتدخل لحل الشكايات الواردة عليها من هذا الحي.

وتسائل مهتمون ان كان سبب الاهمال هو عدم توفر الحي على قاعدة انتخابية، أم ان ميزانية الجماعة تصرف فقط على الموالين للحزب الحاكم ؟

وقد عبر المستشار الجماعي فتح الله هاني في تدوينة في هذا الشأن، عن أسفه من كون مدينة كبيرة كمراكش لا تتوفر على حي صناعي بمستوى مناسب، مشيرا ان الوضع في الحي الصناعي سيدي غانم أصبح جد سيء وكارثي، في انتظار تحرك المسؤولين في اقرب وقت لإصلاح ما يمكن اصلاحه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة