استنفار للبحث عن جثة تلميذ قاصر جرفته مياه قناة “زرابة”

حرر بتاريخ من طرف

حالة استنفار قصوى تعيشها جماعة العطاوية نواحي قلعة السراغنة، منذ أول أمس الأحد، حيث تواصلت جهود عناصر الدرك والوقاية المدنية والسلطة المحلية، بمشاركة متطوعين من ساكنة دوار الغنيات للبحث عن جثة طفل يبلغ من العمر 12 سنة، جرفتها مياه قناة “زرابة”.

وأفادت مصادر من عين المكان، أن عملية التمشيط والبحث انطلقت منذ مساء الأحد وشملت كل الأماكن على طول قناة “زرابة” بحثا عن جثة الضحية، الذي يتابع دراسته بالإعدادي ومعروف بجديته وحسن أخلاقه بين زملائه.

وأشارت أن العملية التي لازالت مستمرة والتي تتم تحت إشراف قائد قيادة سيدي أحمد ورجال الدرك الملكي ورجال الوقاية المدنية الذين جندوا أسطولا يتكون من عدد من سيارات الإسعاف وشاحنة كبيرة كما يتابع الأمر عن كثب من طرف أعوان السلطة الذي يتناوبون على السير بجنبات القناة بهدف محاولة اكتشاف الجثة.

وحسب المصادر نفسها، فإن هذه القناة المائية تعرف بخطورتها لدى أهالي المنطقة، إذ كانت سببا في وفاة العديد من الأطفال في أوقات سابقة بسبب قوة الهيجان التي تكون عليه خصوصا مع هطول أمطار الخير.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة