استعراض التجربة المغربية في مجال الطاقات المتجددة بأبو ظبي

حرر بتاريخ من طرف

تم خلال أعمال الاجتماع الثالث عشر للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا) المنعقدة حاليا بأبو ظي تحت شعار “تحولات الطاقة حول العالم – التقييم العالمي”، استعراض التجربة المغربية في مجال الطاقات المتجددة.

ففي كلمة بالمناسبة، ذكر النائب طارق قديري، عضو مكتب مجلس النواب وأمين المجلس، بأن المملكة المغربية اعتمدت في العقد الأخير سياسات عمومية وتبنت استراتيجية لتحقيق انتقال طاقي يعتمد على الطاقات المتجددة والنظيفة.

وأشار في هذا السياق إلى إنشاء المغرب لاحدى أكبر محطات الطاقة الشمسية في العالم، التي تنضاف الى عدة مشاريع للطاقة الريحية في البلاد ، والتي أصبحت تغطي نسبة مهمة من الاحتياجات الطاقية الداخلية ، مبرزا أن المملكة المغربية بلورت أيضا خارطة طريق لانتاج الهيدروجين الأخضر ومشتقاته يحذوها في ذلك الطموح بأن تصبح من البلدان الرائدة في هذا المجال.

وقال إن الرؤية الجديدة للمملكة المغربية تقوم على عدة إجراءات تشريعية وتنظيمية وضريبية، تهدف الى تحسين النجاعة الطاقية في الصناعة والفلاحة والبناء والنقل والانارة العمومية ،كما تشمل أنشطة للتوعية والتحسيس وبناء القدرات.

وأضاف أن المغرب يعد في صدارة البلدان الافريقية والعربية التي اعتمدت خارطة طريق خاصة بالهدروجين الأخضر حيث تسعى المملكة الى خلق قطاع تنافسي للهدروجين ومشتقاته من خلال خفض تكاليف سلسلة القيمة وخلق اقطاب للبحث والابتكار على المستويين الوطني والإقليمي.

وأكد ان المغرب يعمل على وضع إجراءات لتنمية المنتوج المحلي الضروري لإرساء بنية تحتية للقطاع ، وإرساء مخطط مديري للبنيات التحتية ، وضمان التمويل الضروري ثم الوصول الى خلق الشروط الضرورية لتصدير منتجات الهدروجين الأخضر.

وتميز الاجتماع بحضور رؤساء دول ووزراء وشخصيات حكومية رفيعة المستوى وممثلين عن القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني ومنظمات دولية وصناع قرار في مجال الطاقة.

وشددت تدخلات الجلسة الافتتاحية للاجتماع على ضرورة تسريع الخطى نحو الطاقة المتجددة ومضاعفة حصتها إلى ثلثي الطاقة في العالم بحلول 2030، ونسبة 100 بحلول 2050، محذرة من تداعيات التغير المناخي وتشابك الأزمات والاضطرابات الجيوسياسية حول العالم مع استمرار آثار جائحة كوفيد -19، وضعف سلاسل الأمداد. في هذا الصدد أكد سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الاماراتي، الرئيس المعين لمؤتمر الأطراف(كوب 28) في كلمة نيابة عن الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الاماراتي، أن بلاده مستمرة في دعم (آيرينا)وجهودها في نشر مشاريع الطاقة المتجددة.

من جهته قال انطونيو غويترش الأمين العام للأمم المتحدة في كلمة عبر الفيديو “علينا تجنب الكارثة البيئية” معتبرا الطاقة المتجددة هي الكفيلة بضمان أمن الطاقة.

ودعا الى ضرورة وجود ميثاق تعاون خلال هذا العقد لتسريع الخطوات نحو الطاقة المتجددة لخلق مستقبل أفضل للجميع.

وتروم اجتماعات الدورة الحالية للوكالة الدولية للطاقة المتجددة ، تحديد أولويات مسار التحول في قطاع الطاقة، استعدادا لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 28 ).

وتم خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع تجديد الموافقة على تولي الهند رئاسة الدورة الحالية للوكالة الدولية للطاقة المتجددة واختيار الدول الأربع النواب ، والموافقة على الاقتراح باختيار كندا مقررا للدورة الحالية، وتحديد الدول الأعضاء التسع في لجنة الأوراق الثبوتية ، إضافة إلى اعتماد المراقبين وذلك وفق بنود جدول أعمال الاجتماع.

وتناقش الدورة الحالية لاجتماعات (آيرينا) في الجلسات الوزارية والعامة عددا من القضايا والتحديات، في مقدمتها التحول الطاقي، والشحن البحري والبنية التحتية ووضع استراتيجية متوسطة المدى لعمل (آيرينا) خلال السنوات الخمس المقبلة، وتقييم التقدم المحرز في تحول قطاع الطاقة العالمي، ووضع أجندة عمل لتسريع وتيرة التحول الطاقي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة