الجمعة 21 يونيو 2024, 12:57

دولي

استئناف صادرات الحبوب الأوكرانية وتركيا تكثّف مساعيها لإنقاذ الاتفاق


كشـ24 | ا.ف.ب نشر في: 31 أكتوبر 2022

غادرت سفن شحن محملة بالحبوب ومنتجات زراعية أخرى الموانئ الأوكرانية الاثنين رغم قرار روسيا الانسحاب من اتفاق تاريخي يهدف إلى تخفيف أزمة الغذاء العالمية.وباعتبارها أحد الوسطاء في هذا الاتفاق الذي يتيح إعادة تصدير الحبوب من الموانئ الأوكرانية، كثّفت تركيا مساعيها الدبلوماسية مع كل من روسيا وأوكرانيا في محاولة لإنقاذه، فيما حذّرت موسكو من أن الاستمرار في تنفيذ الاتفاق دون مشاركتها سيكون "خطيرا".وغادرت عشر سفن على الأقل، من بينها "إيكاريا إينجل" التي استأجرها برنامج الأغذية العالمي والمحمّلة 30 ألف طن من القمح المخصصة للاستجابة لحالات الطوارئ في القرن الإفريقي، الموانئ الأوكرانية الاثنين، بحسب موقع "مارين ترافيك" المتخصص.وكتب منسق الأمم المتحدة لمبادرة الحبوب الأوكرانية أمير عبدالله صباح الاثنين على تويتر "لا ينبغي أن تصبح أي شحنة مدنية هدفا عسكريا أو أن تُحتجز رهينة. الطعام يجب أن يمر".وفي المجموع، كان من المقرر أن تغادر 12 سفينة الموانئ الأوكرانية الاثنين ويفترض أن تتجه أربع سفن أخرى إلى البلاد، وفقا لمركز التنسيق المشترك الذي يشرف على الاتفاق الذي توسطت فيه تركيا والأمم المتحدة."مواصلة الجهود" وتأتي حركة الملاحة البحرية هذه بعد يومين من إخطار روسيا الأمم المتحدة وتركيا بتعليق مشاركتها في اتفاق نقل الحبوب بعدما اتهمت موسكو أوكرانيا بشن هجوم "كبير" بمسيّرات على أسطولها في البحر الأسود في شبه جزيرة القرم.لكنّ أوكرانيا اعتبرت الاتهامات الروسية بأنها "ذريعة كاذبة".كما أن موسكو انسحبت من عمليات تفتيش السفن التي كانت إلزامية بموجب الاتفاق.وإثر القرار الروسي، ارتفعت أسعار الحبوب صباح الإثنين.وأكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الاثنين أن تركيا "عازمة على مواصلة الجهود" والدفاع عن الاتفاق حول صادرات الحبوب الأوكرانية "رغم التردد الروسي".وقال الرئيس التركي أحد رعاة الاتفاق الذي وقع في 19 يوليوز في اسطنبول "مع أن روسيا تبدي ترددها لأنها لا تحصل على التسهيلات نفسها (مثل أوكرانيا)، نحن عازمون على مواصلة الجهود خدمة للبشرية".وتم الاتفاق على جدول الشحن ليوم الاثنين من قبل أوكرانيا وتركيا والأمم المتحدة، مع إبلاغ روسيا بالتحركات، على ما قال مركز التنسيق المشترك في بيان مساء الأحد.وأفاد مصدر مطّلع على الموضوع "بصفتهم إحدى الجهات الموقّعة للاتفاق، طُلب منهم اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان سلامة السفن"."خطيرة" من جانبه، حذّر الكرملين الاثنين من أنه سيكون من "الخطير" و"الصعب" الاستمرار في تنفيذ الاتفاق بشأن صادرات الحبوب الأوكرانية بدون موسكو.وقال الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف لصحافيين ردا على سؤال حول إمكان الاستمرار في تنفيذ الاتفاق بدون روسيا "في ظل الظروف التي تتحدث فيها روسيا عن استحالة ضمان سلامة الملاحة في هذه المناطق، يصعب تطبيق هذا الاتفاق. وتسلك الأمور طريقا مختلفا، أكثر خطورة".من جهته، أشار وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إلى أن محادثات جارية مع الأطراف المعنية حتى يبقى الاتفاق ساريا.وأوضح أنه تحدث مع السلطات الأوكرانية وسيتصل بنظيره الروسي سيرغي شويغو مساء الاثنين.وتابع "هذا (الاتفاق) يجب أن يستمر. تعليق هذه المبادرة لن يفيد روسيا ولا أوكرانيا ولا أي جهة أخرى"، وحضّ الأطراف على "مراجعة قراراتهم".واضطرّت أوكرانيا التي تعتبر واحدة من كبرى الدول المصدّرة للحبوب في العالم، إلى وقف كل عمليات التسليم بشكل شبه كامل بعد الغزو الروسي في أواخر فبراير.ويعتبر الاتفاق الذي تم التوصل إليه في يوليوز حيويا للتخفيف من أزمة الغذاء العالمية التي تسبب بها النزاع.وسمح الاتفاق الذي أُنشئ بموجبه ممر آمن يمكن السفن الإبحار من خلاله إلى اسطنبول حيث تخضع لعمليات تفتيش، بتصدير أكثر من 9,5 ملايين طن من الحبوب الأوكرانية حتى الآن، وكان من المقرر تجديده في 19 نونبر.كذلك، وقّع اتفاق منفصل مع روسيا يسمح لها بتصدير مواد غذائية وأسمدة الروسية، رغم العقوبات الغربية المفروضة على موسكو. لكنه لم يطبَّق بتاتا، ما أثار استياء موسكو التي تشكو من هذه المسألة منذ أسابيع.والخميس، قبل أيام من تعليق روسيا مشاركتها في الاتفاق، قال سفيرها لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا للصحافيين إنه يجب السماح للصادرات الروسية بالمرور قبل أن تلتزم موسكو تمديد الاتفاق.

غادرت سفن شحن محملة بالحبوب ومنتجات زراعية أخرى الموانئ الأوكرانية الاثنين رغم قرار روسيا الانسحاب من اتفاق تاريخي يهدف إلى تخفيف أزمة الغذاء العالمية.وباعتبارها أحد الوسطاء في هذا الاتفاق الذي يتيح إعادة تصدير الحبوب من الموانئ الأوكرانية، كثّفت تركيا مساعيها الدبلوماسية مع كل من روسيا وأوكرانيا في محاولة لإنقاذه، فيما حذّرت موسكو من أن الاستمرار في تنفيذ الاتفاق دون مشاركتها سيكون "خطيرا".وغادرت عشر سفن على الأقل، من بينها "إيكاريا إينجل" التي استأجرها برنامج الأغذية العالمي والمحمّلة 30 ألف طن من القمح المخصصة للاستجابة لحالات الطوارئ في القرن الإفريقي، الموانئ الأوكرانية الاثنين، بحسب موقع "مارين ترافيك" المتخصص.وكتب منسق الأمم المتحدة لمبادرة الحبوب الأوكرانية أمير عبدالله صباح الاثنين على تويتر "لا ينبغي أن تصبح أي شحنة مدنية هدفا عسكريا أو أن تُحتجز رهينة. الطعام يجب أن يمر".وفي المجموع، كان من المقرر أن تغادر 12 سفينة الموانئ الأوكرانية الاثنين ويفترض أن تتجه أربع سفن أخرى إلى البلاد، وفقا لمركز التنسيق المشترك الذي يشرف على الاتفاق الذي توسطت فيه تركيا والأمم المتحدة."مواصلة الجهود" وتأتي حركة الملاحة البحرية هذه بعد يومين من إخطار روسيا الأمم المتحدة وتركيا بتعليق مشاركتها في اتفاق نقل الحبوب بعدما اتهمت موسكو أوكرانيا بشن هجوم "كبير" بمسيّرات على أسطولها في البحر الأسود في شبه جزيرة القرم.لكنّ أوكرانيا اعتبرت الاتهامات الروسية بأنها "ذريعة كاذبة".كما أن موسكو انسحبت من عمليات تفتيش السفن التي كانت إلزامية بموجب الاتفاق.وإثر القرار الروسي، ارتفعت أسعار الحبوب صباح الإثنين.وأكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الاثنين أن تركيا "عازمة على مواصلة الجهود" والدفاع عن الاتفاق حول صادرات الحبوب الأوكرانية "رغم التردد الروسي".وقال الرئيس التركي أحد رعاة الاتفاق الذي وقع في 19 يوليوز في اسطنبول "مع أن روسيا تبدي ترددها لأنها لا تحصل على التسهيلات نفسها (مثل أوكرانيا)، نحن عازمون على مواصلة الجهود خدمة للبشرية".وتم الاتفاق على جدول الشحن ليوم الاثنين من قبل أوكرانيا وتركيا والأمم المتحدة، مع إبلاغ روسيا بالتحركات، على ما قال مركز التنسيق المشترك في بيان مساء الأحد.وأفاد مصدر مطّلع على الموضوع "بصفتهم إحدى الجهات الموقّعة للاتفاق، طُلب منهم اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان سلامة السفن"."خطيرة" من جانبه، حذّر الكرملين الاثنين من أنه سيكون من "الخطير" و"الصعب" الاستمرار في تنفيذ الاتفاق بشأن صادرات الحبوب الأوكرانية بدون موسكو.وقال الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف لصحافيين ردا على سؤال حول إمكان الاستمرار في تنفيذ الاتفاق بدون روسيا "في ظل الظروف التي تتحدث فيها روسيا عن استحالة ضمان سلامة الملاحة في هذه المناطق، يصعب تطبيق هذا الاتفاق. وتسلك الأمور طريقا مختلفا، أكثر خطورة".من جهته، أشار وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إلى أن محادثات جارية مع الأطراف المعنية حتى يبقى الاتفاق ساريا.وأوضح أنه تحدث مع السلطات الأوكرانية وسيتصل بنظيره الروسي سيرغي شويغو مساء الاثنين.وتابع "هذا (الاتفاق) يجب أن يستمر. تعليق هذه المبادرة لن يفيد روسيا ولا أوكرانيا ولا أي جهة أخرى"، وحضّ الأطراف على "مراجعة قراراتهم".واضطرّت أوكرانيا التي تعتبر واحدة من كبرى الدول المصدّرة للحبوب في العالم، إلى وقف كل عمليات التسليم بشكل شبه كامل بعد الغزو الروسي في أواخر فبراير.ويعتبر الاتفاق الذي تم التوصل إليه في يوليوز حيويا للتخفيف من أزمة الغذاء العالمية التي تسبب بها النزاع.وسمح الاتفاق الذي أُنشئ بموجبه ممر آمن يمكن السفن الإبحار من خلاله إلى اسطنبول حيث تخضع لعمليات تفتيش، بتصدير أكثر من 9,5 ملايين طن من الحبوب الأوكرانية حتى الآن، وكان من المقرر تجديده في 19 نونبر.كذلك، وقّع اتفاق منفصل مع روسيا يسمح لها بتصدير مواد غذائية وأسمدة الروسية، رغم العقوبات الغربية المفروضة على موسكو. لكنه لم يطبَّق بتاتا، ما أثار استياء موسكو التي تشكو من هذه المسألة منذ أسابيع.والخميس، قبل أيام من تعليق روسيا مشاركتها في الاتفاق، قال سفيرها لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا للصحافيين إنه يجب السماح للصادرات الروسية بالمرور قبل أن تلتزم موسكو تمديد الاتفاق.



اقرأ أيضاً
روبيرتو باجيو يتعرض للاعتداء خلال السطو على منزله بايطاليا
تعرّض أسطورة كرة القدم الإيطالية روبرتو باجيو، الفائز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في أوروبا عام 1993، لإصابة برأسه خلال السطو على منزله من قبل عصابة، مساء الخميس 20 يونيو 2024، أثناء مشاهدته وعائلته مباراة منتخب بلاده مع نظيره الإسباني في كأس أوروبا (0-1)، وذلك ما أفادت وسائل الإعلام المحلية. سطت مجموعة من قرابة خمسة مسلحين على فيلا نجم جوفنتوس وميلان وبولونيا وإنتر وبريشيا السابق في ألتافيا فينشنتينا (شمال شرق البلاد)، وعندما حاول ابن الـ57 عاما المقاومة، تعرض للضرب بعقب المسدس ليصاب بجرح عميق في رأسه، ثم حُبِس وعائلته في غرفة لمدة 40 دقيقة، بينما تعرّض منزلهم للنهب حيث سرق اللصوص الأموال وأغراضا شخصية وساعات وغيرها من الأشياء الثمينة. وبعد مغادرة اللصوص، تمكن وصيف بطل مونديال 1994 من كسر الباب والاتصال بالشرطة، قبل أن ينقل لاحقا إلى غرفة الطوارئ في مستشفى أرزينيانو، حيث تلقى العلاج بغرز في رأسه وفق وسائل الإعلام. واستمعت الشرطة إلى الأسرة لبدء التحقيق وراجعت كاميرات المراقبة في المنزل.
دولي

صربيا تلوح بورقة الانسحاب من يورو 2024
هدد الاتحاد الصربي لكرة القدم بالانسحاب من بطولة كأس أمم أوروبا "يورو 2024" بألمانيا. وأكد يوفان سورباتوفيتش الأمين العام للاتحاد الصربي لكرة القدم أن فكرة الانسحاب واردة، بسبب ما بدر من جمهور منتخبي كرواتيا وألبانيا في المباراة التي جمعتهما سويا في البطولة. وردد جمهورا كرواتيا وألبانيا خلال المباراة التي أقيمت عصر أمس الأربعاء بمدينة هامبورغ الألمانية عبارات "اقتلوا الصرب"، مع الإشارة إلى أن المباراة انتهت بتعادل المنتخبين بهدفين لمثلهما. وقال سورباتوفيتش في تصريحات نقلتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية:"ما حدث فضيحة وسنطلب من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم فرض عقوبات، حتى لو كان ذلك على حساب عدم استمرار المسابقة". مضيفا:"نحن على يقين من أنهم سيعاقبون، لأنهم استجابوا بالفعل لندائنا لإزالة ذلك الصحفي من البطولة". وكان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" أعلن إيقاف صحفي من دولة كوسوفو ومنعه من استكمال تغطية البطولة، بعد إشارة "النسر" الخاصة بدولة ألبانيا، تجاه مشجعي صربيا.وأوضح المسؤول بالاتحاد الصربي قائلا:"سنطلب من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم معاقبة اتحادي المنتخبين. لا نريد المشاركة في ذلك، ولكن إذا لم يعاقبهم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، فسنفكر في كيفية المضي قدما". وتابع:"لقد عوقبنا على حالات رمي المقذوفات وتصرف مشجعونا بشكل أفضل بكثير من الآخرين، لقد تم تغريم أحد المشجعين بسبب الإساءة العنصرية ونحن لا نريد أن ينسب ذلك إلى آخرين. نحن الصرب نبلاء وقلوبنا مفتوحة، لذا أناشد المشجعين أن يظلوا نبلاء". ويعود العداء بين الكرواتيين والألبان تجاه الصرب لتسعينيات القرن الماضي عند تفكك دولة يوغوسلافيا. ويستعد منتخب صربيا لمواجهة سلوفينيا مساء الخميس، في الجولة الثانية من دور المجموعات للبطولة.
دولي

وفاة أكثر من 100 شخص في الهند بسبب الحر
أعلنت وزارة الصحة الهندية تسجيل وفاة أكثر من 100 شخص بسبب موجة الحر المستمرة في البلاد، وأكثر من 40 ألف إصابة بضربة شمس خلال الأشهر الثلاثة والنصف الماضية. ووفقا لبيانات وزارة الصحة لوكالة "أسوشيتد برس" فإن 100 أشخاصا في الهند لقوا مصرعهم في الفترة من 1 مارس الماضي إلى 18 يونيو الجاري بعد إصابتهم بضربة شمس. وتم الإبلاغ عن أكبر عدد من الوفيات – 36 حالة – في ولاية أوتار براديش، تليها الولايات الشمالية الأخرى بما فيها راجستان وبيهار وأوديشا. وأظهرت البيانات أيضا أنه من بين 40272 حالة يشتبه في إصابتها بضربة شمس خلال هذه الفترة، تم الإبلاغ عن 457 حالة يوم الثلاثاء فقط. كما شهدت عاصمة البلاد نيودلهي ارتفاعا شديدا في درجات الحرارة رغم هطول أمطار ورياح لفترة وجيزة صباح اليوم الخميس. وتتوقع الأرصاد الجوية في البلاد تراجع درجات الحرارة خلال الأيام المقبلة، لكنها تحذر في الوقت ذاته من أن الطقس القاسي قد يستأنف بعد ذلك. وسجلت مناطق من العاصمة الهندية في الأسابيع الأخيرة ارتفاعا لدرجات حرارة إلى 51 درجة مئوية، ما أدى إلى طلب قياسي على الكهرباء وانقطاعها بشكل متكرر في المدينة، التي تعاني أيضا من أزمة مياه حادة. واضطر عدد من المناطق في شمال البلاد إلى إغلاق المدارس بسبب الحر. المصدر: روسيا اليوم.
دولي

الاتحاد الأوروبي يوافق على حزمة عقوبات جديدة ضدّ روسيا
وافقت دول الاتحاد الأوروبي، الخميس، على فرض دفعة جديدة «قوية ومهمة» من العقوبات على روسيا؛ في محاولة لتضييق الخناق على مجهود الرحب الروسي ضدّ أوكرانيا، حسبما أعلنت بلجيكا التي تتولّى رئاسة الاتحاد. وكتبت الرئاسة البلجيكية، على منصة «إكس»، أنّ «هذه الحزمة توفّر تدابير جديدة محددة الأهداف، وتعزز تأثير العقوبات الحالية عن طريق سدّ الثغرات». واستهدف الاتحاد الأوروبي، منذ بدء الغزو الروسي الشامل لأوكرانيا في فبراير 2022، الاقتصاد الروسي والمؤسسات والمسؤولين المرتبطين بالحرب بجولات متعددة من العقوبات. ومع استمرار الغزو، عملت موسكو جاهدة للتحايل على التدابير العقابية؛ لتأمين المزيد من الموارد للجيش الروسي والحفاظ على استمرار اقتصادها. ومن ناحية أخرى، يشعر الاتحاد الأوروبي ودول غربية أخرى، منها الولايات المتحدة، بالقلق من أن الثغرات الموجودة في العقوبات تقوض امتثال الشركات التي تتعامل مع روسيا. وتهدف التدابير العقابية التي فرضها الاتحاد الأوروبي إلى منع روسيا من الحصول على التكنولوجيا الغربية التي يمكن لصناعة الدفاع استخدامها في تصنيع أسلحة للحرب في أوكرانيا. وتم تأجيل الموافقة على حزمة العقوبات الرابعة عشرة لأيام عدة، حيث أشار دبلوماسيون في بروكسل إلى المخاوف الألمانية بشأن تنظيم الأعمال التجارية باعتبارها السبب الرئيسي وراء استغراق المفاوضات وقتاً طويلاً لإتمامها. وأقر المستشار الألماني أولاف شولتس، مطلع الأسبوع، بأن برلين تشعر بالقلق من أن مثل هذه العقوبات قد تعاقب شركات التصدير الألمانية. وقال دبلوماسيون أوروبيون إنه تم التوصل في نهاية المطاف إلى حل وسط يسمح بعدم تطبيق تدابير وقف الصادرات إلى روسيا على الشركات التابعة في الوقت الحالي. ويتعين على وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في اجتماع مقرر، الاثنين المقبل، اعتماد العقوبات رسمياً حتى تدخل حيز التنفيذ. وقال دبلوماسيون أوروبيون إن الحزمة الأخيرة تتضمن لأول مرة خططاً لاستهداف قطاع الغاز الطبيعي المسال في روسيا الذي تبلغ قيمته مليارات عدة من الدولارات.
دولي

عدد الوفيات بين الحجّاج يتجاوز الألف معظمهم من مصر
تجاوز عدد حالات الوفاة في صفوف الحجّاج هذا العام الألف بحسب حصيلة جمعتها وكالة فرانس برس، من سلطات دول عربية وآسيوية ودبلوماسيين أشار أحدهم إلى أن معظم الضحايا لا يحملون تصاريح للحج. وقال دبلوماسي عربي لوكالة فرانس برس، بدون الكشف عن اسمه، إن 58 حالة وفاة إضافية سُجلت في صفوف الحجاج المصريين، ما يرفع عدد المصريين المتوفين في الموسم الحالي إلى 658 على الأقل، بينهم 630 لا يحملون تصاريح للحج. وبلغت درجة الحرارة مطلع الأسبوع الحالي 51,8 درجة مئوية في مكة المكرمة. وقضى العام الماضي أكثر من 200 حاج معظمهم من إندونيسيا. وكانت وزارة الصحة السعودية أعلنت، الأحد، تسجيل "2764 حالة إصابة بالإجهاد الحراري، بسبب ارتفاع درجات الحرارة بالمشاعر المقدسة والتعرض للشمس، وعدم الالتزام بالإرشادات". لكنها لم تعطِ أي معلومات عن الوفيات.
دولي

أونروا: 67 بالمئة من البنية التحتية بغزة مدمرة أو متضررة
أعلنت وكالة "الأونروا" أن قرابة 67 بالمئة من مرافق المياه والصرف الصحي والبنية التحتية في قطاع غزة مدمرة أو متضررة جراء نحو 9 أشهر من الحرب المدمرة التي تشنها إسرائيل. وقالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، على منصة إكس، الأربعاء، إنه "على مدى الأشهر الثمانية الماضية في قطاع غزة، تم تدمير أو تضرر ما يقرب من 67 بالمئة من مرافق المياه والصرف الصحي والبنية التحتية". وأضافت: "في ظل استمرار انتشار الأمراض المعدية وارتفاع درجات الحرارة، يهدد نقص النظافة وعدم توفر المياه الكافية صحة الناس في جميع أنحاء غزة". ومنذ 7 أكتوبر 2023 تشن إسرائيل حربا مدمرة على غزة بدعم أمريكي مطلق، خلفت قرابة 123 ألف قتيل وجريح فلسطيني، وما يزيد على 10 آلاف مفقود، إضافة إلى نقص حاد بالمستلزمات الإنسانية والغذائية بلغت حد المجاعة خاصة شمال القطاع. وتواصل إسرائيل حربها رغم قرارين من مجلس الأمن الدولي بوقفها فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح مدينة رفح جنوبي القطاع، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال "إبادة جماعية"، وتحسين الوضع الإنساني المزري في غزة.
دولي

السعودية تبدأ اليوم إصدار تأشيرات العمرة
بدأت السعودية، اليوم الخميس، إصدار التأشيرات الإلكترونية للعمرة، ضمن جهودها في تمكين مزيد من المسلمين للقدوم إلى البلاد لأداء المناسك، وتسهيل إجراءات وصولهم إليها، ورفع جودة الخدمات المقدمة لهم، وذلك تحقيقا لمستهدفات “رؤية 2030”. وأوضحت وزارة الحج والعمرة السعودية أن تقديم طلبات إصدار التأشيرة الإلكترونية يتم عبر منصة “نسك”، على أن يكون موعد قدوم المعتمرين ابتداء من غرة محرم 1445هـ (19 يوليو)، مبرزة أن المنصة تتميز بتسهيل إجراءات قدوم المسلمين كافة من بقاع العالم إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة، وإتاحة اختيار خدمات السكن والإقامة والتنقل، بالإضافة إلى حزمة من المعلومات الإثرائية والخرائط التفاعلية بعدة لغات، بخطوات بسيطة، وعلى مدار الساعة. وكانت الوزارة قد أعلنت سابقا بالتكامل مع الجهات المعنية، أنه بإمكان الحاصلين على تأشيرة الزيارة لغرض السياحة من المقيمين في الخليج، وتأشيرات دخول دول الشنغن، والولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، حجز مواعيد لأداء العمرة، وزيارة الروضة الشريفة عبر تطبيق ن سك، وذلك قبل قدومهم للمملكة. كما تواصل تسهيلاتها لحاملي جميع أنواع التأشيرات، كالعائلية للمقيمين داخل السعودية، والشخصية لأحد السعوديين، والسياحية الإلكترونية، والمرور للزيارة، وذلك بإتاحة أداء مناسك العمرة والزيارة لهم من خلال التطبيق. وتأتي تلك التسهيلات التي تقدمها الوزارة لضيوف الرحمن، ضمن ح زمة تشريعات تطويرية عملت عليها مؤخرا. من بينها؛ تخفيض مبلغ التأمين للمعتمرين بنسبة 63 في المائة، مع المحافظة على استدامة الخدمات الصحية المتميزة لهم، وإصدار تأشيرة العمرة خلال أقل من 24 ساعة، وتمديد تأشيرة العمرة من 30 يوما إلى 90 يوما، إلى جانب عدم وجود اشتراطات صحية، أو م حرم للمرأة، وتمكين ضيوف الرحمن من التنقل بكل أريحية داخل السعودية، للتعرف على التنوع الثقافي الفريد، وإثراء وتعميق تجربتهم الدينية والثقافية.
دولي

التعليقات مغلقة لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الجمعة 21 يونيو 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة