ارتفاع طلب أوروبا على الفواكه والخضر المغربية

حرر بتاريخ من طرف

كشفت تقارير رسمية أوروبية أن صادرات الفواكه والخضر نحو أوروبا نمت بشكل ملحوظ، بنسبة 9 في المائة، في النصف الأول من العام الجاري.
وبحسب المعطيات الإحصائية، التي اهتمت بها منابر إعلام إسبانية متخصصة، فقد وصلت هذه الصادرات إلى 1.021.743 طن، بما قيمته حوالي 1563 مليون أورو.

وأبرزت أن قيمة المنتوج المغربي بالأورو ارتفعت بنسبة 21 في المائة مقارنة مع العام الماضي.

بالأرقام، أشار المصدر نفسه إلى أن صادرات المملكة نحو إسبانيا سجلت نسبة ارتفاع بلغت 6 في المائة، وبـ15 في المائة من حيث قيمتها النقدية، إذ بلغت حوالي 654 مليون أورو.

وتبرز المملكة المتحدة كأكبر بلد استورد الفواكه والخضر المغربية، إذ أشارت الإحصائيات إلى أنها نمت في النصف الأول من هذا العام بنسبة 10 في المائة، لتصل إلى 179 ألفا و74 طنا.

واستورد هذا البلد الأوروبي من المغرب 74 ألفا و519 طنا من الطماطم، بزيادة بلغت 15 في المائة مقارنة مع العام الماضي، و27 ألفا و851 طنا من الفراولة (+33 في المائة).

ولفت لحسن أضرضور، رئيس جمعية منتجي ومصدري الفواكه والخضروات، إلى أن المستثمرين الإسبان بدأوا يلجأون إلى الإنتاج من داخل المغرب، وكذلك بدأ يفعل المنتجون الإنجليز، خصوصا بعد خروج البلد من الاتحاد الأوروبي.

ولفت، في تصريح للشركة الوطنية للاذاعة و التلفزة، إلى أن هناك أنواعا من الخضر والفواكه المغربية تلقى إقبالا كبيرا من لدن الأوروبيين، لجودتها التي استطاعت مواكبة معايير الاستيراد الأوروبية.

وأكد أن هذه العوامل هي التي رفعت من الصادرات الوطنية، مشيرا إلى أن الطماطم والفلفل والفول، وغيرها، هي على رأس المنتوجات المصدرة، وتمتاز بخصوصيات وجودة خاصة (الحجم، المذاق…) تجعل الإقبال عليها كبيرا.

وشرح أن هذه المواد تتطلب يد عاملة، وهذا ما تفتقر إليه الحقول الأوروبية، لذلك يلجأ كبار المنتجين والمستثمرين الأوروبيين إلى دخول المغرب، واستقروا خصوصا في جهة سوس والغرب، لتصدير المنتوج المغربي إلى بلدان، بحسب المعايير والأصناف التي تطلبها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة