ارتفاع الأسعار بمراكش يخنق وضعية معيشة الأسر الهشة

حرر بتاريخ من طرف

لازلت أسعار المنتجات والخدمات الاستهلاكية بمدينة مراكش، تُسجل ارتفاعات قياسية، وذلك بالتوازي مع انخفاض مداخيل فئة من الأسر بالمدينة الحمراء، التي لم تخرج بعد من تبعات الأزمة الصحية.

واستنادا لآخر احصائيات المندوبية السامية للتخطيط، فإن مدينة مراكش تتصدر قائمة أغلى مدن المملكة، وذلك بعدما سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك بمراكش ارتفاعا بلغ %0,8، ما بين شهري أبريل وماي 2022
وشهدت مراكش ارتفاعا في أسعار مجموعة من المنتجات الغذائية والخدمات، وهو ما ساهم في زيادة التحملات على ما تبقى من فئة الطبقة المتوسطة، إلى جانب الفئات الهشة.

وتضررت القدرة الشرائية لمجموعة من الأسر المراكشية من حدودي الدخل بشكل كبير بسبب تبعات الأزمة الصحية وما خلفته من تراكم الديون وفقدان فرص الشغل، وتقلص مستوى مداخيل الأسر.

وتصدرت المدينة الحمراء قائمة الأغلى مدن المملكة في المعيشة، مع تسجيل ارتفاعات في أسعار “الزيوت والدهنيات” ، و”اللحوم” ، و”الخبز والحبوب” بالإضافة إلى الارتفاعات المسجلة في “المحروقات”.

وتوضح هذه المعطيات بشكل جلي أن مجموعة من الأسر بمراكش أصبحت عاجزة عن مواجهة مجموعة من المتطلبات الأساسية، خاصة بالنسبة للفئة التي كانت تعتمد على أكثر من مورد واحد للدخل، لضمان مواجهة غلاء المعيشة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة