الثلاثاء 28 مايو 2024, 18:57

دولي

ارتفاع أسعار الدولار بعد قرار مساءلة دونالد ترامب


كشـ24 - وكالات نشر في: 19 ديسمبر 2019

ارتفع الدولار على نحو طفيف اليوم الخميس، بعد قرار مساءلة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بينما قفز نظيره الأسترالي بعد تراجع غير متوقع في معدل البطالة.وظل الجنيه الاسترليني يواجه ضغوطا بفعل تجدد المخاوف بشأن خروج فوضوي لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وبلغ في أحدث تعاملات 1.3081 دولار بعدما تراجع بنحو اثنين بالمئة في يومين.وتفاءل متداولو الدولار بعدما صوتت أغلبية أعضاء مجلس النواب الأمريكي بالموافقة على مساءلة ترامب.وحوم مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل ست عملات رئيسية، عند 97.347 حيث لم يبتعد كثيرا عن أعلى مستوى في ستة أيام عند 97.475 الذي لامسه يوم الأربعاء.وارتفع الدولار الأسترالي ليجري تداوله مقابل 0.6883 دولار أمريكي بعد بيانات قوية للوظائف أشارت إلى أن سوق العمل الأسترالية قد تكون بها حركة كافية تقلل الحاجة للمزيد من الخفض في سعر الفائدة. وسجل في أحدث تداولات 0.6878 دولار أمريكي.وفي نيوزيلندا، دفعت بيانات نمو اقتصادي أفضل من المتوقع في الربع الثالث الدولار النيوزيلندي للصعود من أدنى مستوى خلال أسبوع عند 0.6592 دولار أمريكي.وتماسك اليورو بالقرب من المستوى المنخفض الذي بلغه يوم الأربعاء عند 1.1109 دولار متجاهلا مسح كانت نتائجه أفضل من المتوقع لثقة الشركات الألمانية. وسجل الأورو في أحدث تعاملات 1.1126 دولار.

ارتفع الدولار على نحو طفيف اليوم الخميس، بعد قرار مساءلة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بينما قفز نظيره الأسترالي بعد تراجع غير متوقع في معدل البطالة.وظل الجنيه الاسترليني يواجه ضغوطا بفعل تجدد المخاوف بشأن خروج فوضوي لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وبلغ في أحدث تعاملات 1.3081 دولار بعدما تراجع بنحو اثنين بالمئة في يومين.وتفاءل متداولو الدولار بعدما صوتت أغلبية أعضاء مجلس النواب الأمريكي بالموافقة على مساءلة ترامب.وحوم مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل ست عملات رئيسية، عند 97.347 حيث لم يبتعد كثيرا عن أعلى مستوى في ستة أيام عند 97.475 الذي لامسه يوم الأربعاء.وارتفع الدولار الأسترالي ليجري تداوله مقابل 0.6883 دولار أمريكي بعد بيانات قوية للوظائف أشارت إلى أن سوق العمل الأسترالية قد تكون بها حركة كافية تقلل الحاجة للمزيد من الخفض في سعر الفائدة. وسجل في أحدث تداولات 0.6878 دولار أمريكي.وفي نيوزيلندا، دفعت بيانات نمو اقتصادي أفضل من المتوقع في الربع الثالث الدولار النيوزيلندي للصعود من أدنى مستوى خلال أسبوع عند 0.6592 دولار أمريكي.وتماسك اليورو بالقرب من المستوى المنخفض الذي بلغه يوم الأربعاء عند 1.1109 دولار متجاهلا مسح كانت نتائجه أفضل من المتوقع لثقة الشركات الألمانية. وسجل الأورو في أحدث تعاملات 1.1126 دولار.



اقرأ أيضاً
خبراء أوروبيون وأفارقة يدعون إلى توحيد المواقف لحل قضية الهجرة
اختتمت، مساء الأحد، فعاليات أعمال المؤتمر الإفريقي - الأوروبي حول الهجرة غير النظامية المنعقد بمدينة بنغازي الليبية خلال الفترة من 25 إلى 27 ماي الجاري، بجملة من التوصيات. وأكّد ممثلو الدول والمنظمات المشاركة في المؤتمر،  على “أهمية المقاربة الشاملة لقضية الهجرة غير النظامية المرتكزة على دراسة الأسباب الواقعية، التي تنطلق من ثلاثية ‘التنمية الشاملة، والتشغيل، والاستقرار’، وليس من الحلول التقليدية القائمة على المقاربات الأمنية التي أثبت الواقع عدم جدواها”. وشدد المؤتمرون على ضرورة “تعزيز وتقوية الشراكة الإستراتيجية على كافة الأصعدة السياسية، والاقتصادية، والأمنية، وتوحيد المواقف لحل قضية الهجرة غير النظامية وفق خطط وإستراتيجيات موضوعية وصادقة وطموحة وطويلة الأجل، وتجنب النهج القائم على الرؤى الجيو-سياسية التنافسية الضيقة والمبادرات الموازية والمُساعدات المشروطة؛ لأن حل هذه القضية يفوق القدرة الأحادية للدول، ويستلزم توحيد وتجميع القدرات”. ودعا البيان الختامي للمؤتمر إلى “تضافر الجهود على مستوى دول القارتين الإفريقية والأوروبية على أساس شراكة الجوار والقيم والمصلحة والاحترام المتبادل، والتخلي عن المُماطلة والتسويف الذي من شأنه زيادة تعميق الأزمة، وتوسيع حجم ونطاق الأضرار على الجميع، خاصة في هذه الظروف الاستثنائية، وإطلاق عدة مسارات تشاركية لحل قضية الهجرة غير النظامية”. مسار التنمية الشاملة والمستدامة أعلن المؤتمرون من خلال هذا المسار على انطلاق (صندوق تنمية إفريقيا) الذي سيدار بشكل مشترك بين ممثلين عن قارتينا، والذي سيمول من خلال المساهمات المالية للشركاء الأوروبيين والأفارقة، وأية جهات مانحة أخرى وفق تقديرات علمية شاملة صادرة عن لجان فنية متخصصة من الجانبين، لخدمة القطاعات الحيوية التي ستشجع المهاجرين على البقاء في بلدانهم الأصلية. وسلط البيان الختامي الضوء على “التنمية في قطاع التعليم، من خلال التخطيط الإستراتيجي الجيد لتوفير البنية الأساسية اللازمة للارتقاء بكفاءة القطاع، وخصوصا التعليم التقني والمهني، مع التركيز على الرفع من كفاءة المُعلمين وتوفير منح للدراسة والتبادل لفائدة الطلبة الأفارقة والأوروبيين”. وتحدث البيان عن قطاع الصحة، حيث أكد أنه “سيتم، بشكلٍ حثيث، توفير وتأهيل المؤسسات الصحية اللازمة وتزويدها بالإمكانيات والمعدات الطبية الحديثة، وكذلك أدوية كافة الأمراض والأوبئة؛ كما سيعمل الصندوق على إعداد وتأهيل الكوادر الطبية الإفريقية من خلال تسهيل الدراسة للشباب الإفريقي للالتحاق بالجامعات الأوروبية، والانخراط في البرامج التدريبية والمؤتمرات العلمية، للرفع من كفاءة هذه الكوادر، تطبيقاً لمبدأ توطين العلاج في المجتمعات المحلية”. وحول التنمية في قطاع البنية التحتية قال البيان الختامي إن “صندوق تنمية إفريقيا سيعمل من خلال التخطيط الجيد على الارتقاء بكفاءة البنية التحتية للمدن والقرى الإفريقية من خلال إنشاء وإصلاح شبكات الطرق والصرف الصحي والكهرباء والمياه وشبكات الأنترنيت”. وبخصوص التنمية في قطاع الزراعة أكد المؤتمرون أنها “ستتم من خلال دعم المشاريع الزراعية بالمعدات والأدوات اللازمة، وبما يُحقق كفاية القارة الإفريقية من سلاسل الامداد الغذائية”،“وسيتم السعي، من خلال هذا المسار، إلى مكافحة التصحر والجفاف الذي يُهدد القارة الإفريقية في إطار التغيرات المناخية، وازدياد معدلات الفقر في القارة، ومن ثمَّ زيادة تدفقات الهجرة غير النظامية شمالاً باتجاه أوروبا”، ودعم وحدات الحكم المحلي، وزيادة قدراتها على أداء الخدمات الإدارية المحلية المختلفة. الاقتصاد والاستثمارات أعلن المؤتمرون، من خلال هذا المسار، عن حزمة من التدابير والإجراءات، من بينها “الاستثمار في قطاع الطاقة (التقليدية والخضراء)، وهو ما يضمن زيادة واستقرار إمدادات الطاقة للمدن والقرى الإفريقية، ما يعد عاملاً حاسماً لنجاح كافة المسارات الأخرى، بالإضافة إلى عائداته الربحية”. كما سيعمل صندوق تنمية افريقيا من خلال هذا المسار الطاقوي على زيادة تأهيل العناصر الفنية الافريقية في هذا القطاع، والاستثمار في قطاع المواصلات والاتصالات ويشمل هذا المسار كافة أوجه الاستثمار المرتبطة بشبكات المواصلات والاتصالات والموانئ والمطارات؛ الاستثمار في البنية التحتية الرقمية للمساهمة في تجاوز الفجوة الرقمية الجغرافية وكسب رهان الثقة الرقمية؛ الاستثمار في القطاع المصرفي مع زيادة كفاءة هذا القطاع، وتدريب وتأهيل الكوادر البشرية العاملة فيه؛ التمكين الاقتصادي للمرأة المهاجرة و دعمها من أجل التوفيق بين الحياة العملية و الحياة الخاصة وحماية الأسرة؛ زيادة فرص العمل والتشغيل للمواطنين والشباب الأفارقة من خلال ضخ المزيد من الاستثمارات الأوروبية في الاقتصادات الإفريقية، وفي مختلف القطاعات وفق اليات الحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد، بالإضافة إلى الاستثمار في المؤسسات المالية القارية الافريقية؛ لتسريع وتيرة التكامل والتنمية الاقتصادية والاجتماعية بين القارتين؛ الاستثمار في مناطق التجارة الحرة التي تعتزم الدول الافريقية إنشاءها؛ لتكون رافعة مهمة من روافع اقتصاداتها، والاستثمار في قطاعات التصنيع والتعدين والاتفاق على الية جديدة لمراجعة عقود الاستثمار في الثروات الافريقية بشكل عام. المسار السياسي ويشمل هذا المسار وفق البيان الختامي: “إصلاح النظام القانوني للهجرة في دول الاستقبال الأوروبية بما يُحقق الوضع التوازني الذي يسمح بالهجرة والتنقل المتبادل، ويحفظ أيضاً أمن وسلامة دول الاستقبال والعبور”، و”احترام حقوق الدول الإفريقية في تقرير مصيرها عبر الشرعيات المنتخبة والمؤسسات الناتجة عنها وعدم التدخل في شؤونها الداخلية”، و”إبعاد أنظمة الهجرة والمُهاجرين من دائرة التوظيف والاستثمار السياسي الداخلي في دول الاستقبال ومواجهة خطابات الكراهية والتطرف” مسار الأمن والاستقرار ويهدف هذا المسار إلى تعزيز الأمن والاستقرار في الدول الافريقية، والرفع من قدراتها العسكرية والأمنية في مكافحة الارهاب وشبكات تهريب البشر والأسلحة والمخدرات والفساد، وانفاذ القانون ومنع النزاعات والحروب الأهلية؛ لكون أن هذه الظواهر الأمنية تُعدُّ من أهم أسباب ظاهرة الهجرة غير النظامية”. ولتحقيق أهداف هذا المسار، سيقدم الشركاء الأوروبيون المساعدة للبلدان الأفريقية في شكل حزمة من الاجراءات والتدابير تتمثل في الآتي: 1- المساعدة في تعزيز قدرات المؤسسات العسكرية والأمنية من خلال مدها بالوسائل اللوجستية الضرورية التي تجعلها قادرة على انفاذ القانون والتصدي للتنظيمات الارهابية وعصابات الجريمة المنظمة بما فيها شبكات تهريب البشر والأسلحة والمخدرات، وتأمين الحدود. 2 - الرفع من كفاءة وقدرات منتسبي المؤسسات العسكرية والأمنية من خلال ايجاد الية تعاون مشتركة في تبادل المعلومات والبيانات لمواجهة شبكات تهريب البشري، والتصدي للاستغلال السيبراني والالكتروني الذي يعمل على تقويض جهود التعاون الافريقي الأوروبي في هذا المجال. 3- توفير برامج التوعية والتثقيف في مختلف المواضيع ذات الصلة بالمؤسسات العسكرية والأمنية، فضلاً عن التوعية بحقوق الانسان. وأعلن المشاركون في المؤتمر الإفريقي الأوروبي حول الهجرة، في ختام البيان، عن “أهمية إنشاء الوكالة الأورو-إفريقية للتشغيل كإطار للتعاون واستقطاب العمالة، ويكون مقرها ببروكسيل”، و”الموافقة على إنشاء المرصد الأفرو-أوروبي للهجرة، ويكون مقره بمدينة بنغازي، ومن مهامه مرافقة منظمات المجتمع المدني بكل من إفريقيا وأوروبا في مواضيع التعاون والبرامج الموجهة إلى الهجرة”.
دولي

العاهل السعودي يأمر باستضافة 1300 حاج من أكثر من 88 دولة
أصدر العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز، اليوم لثلاثاء، أمرا باستضافة 1300 حاج وحاجة من أكثر من 88 دولة.وضمن برنامج "ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة"، ستتم استضافة "1000 حاج وحاجة من ذوي الشهداء والأسرى والجرحى الفلسطينيين و22 حاجا وحاجة من ذوي التوأم السياميين الذين تم فصلهم في المملكة". وقال وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ، المشرف العام على البرنامج، إنه تمت "استضاف طوال مسيرة البرنامج الممتدة لأكثر من 26 عاما، ما يزيد على 60 ألف حاج وحاجة".
دولي

رشيد بنعلي : الإجراءات القانونية أثبتت فعاليتها في منع الاعتداءات على الشاحنات المغربية
قال رشيد بنعلي، رئيس الكونفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية (كومادير) في تصريحات لموقع فريش بلازا، أن "الإجراءات القانونية أثبتت فعاليتها في منع الاعتداءات على الشاحنات المغربية". وأضاف المتحدث ذاته : "منذ تقديم شكايات في إسبانيا، شهدنا توقف الهجمات على الشاحنات المغربية. لقد وصلت الرسالة، وهذا في حد ذاته نجاح للمسار القانوني.. أردنا أن نضع وضع حد لهذه الأفعال وقد أثبتت الإجراءات القضائية فعاليتها" وصرح بنعلي: "القضايا الآن مستمرة ويتابعها محامونا. ولن نتخلى عن القضية". واتخذ الاتحاد موقفا مختلفا فيما يتعلق بالهجمات في فرنسا. يقول بن علي: "أخذنا في الاعتبار الضمانات التي تلقيناها من المسؤولين الفرنسيين، بما في ذلك معرض (SIAM) الأخير، عندما استقبلنا وفداً من الحكومة الفرنسية. ولسوء الحظ، استؤنفت الهجمات الأسبوع الماضي". وأبرز رئيس كومادير، أن النداء الأخير الذي وجهته الكونفدرالية هو إنذار نهائي، قبل اللجوء إلى القضاء لمتابعة الجناة وعدم التساهل معهم. مبرزا أن الجمعية تأخذ في الاعتبار العلاقات الجيدة بين المغرب وفرنسا.
دولي

اعتراف إيرلندا بدولة فلسطين يدخل حيز التنفيذ
دخل قرار الحكومة الإيرلندية بالاعتراف بدولة فلسطين اليوم الثلاثاء حيز التنفيذ، في الوقت الذي حث فيه رئيس الوزراء سيمون هاريس إسرائيل على "وقف الكارثة الإنسانية" في غزة. وقال هاريس في بيان: "كنا نرغب في الاعتراف بفلسطين في نهاية عملية السلام لكننا اتخذنا هذه الخطوة مع إسبانيا والنرويج لإبقاء معجزة السلام حية". وبالتزامن مع الإعلان الإيرلندي،تبنت الحكومة الإسبانية، خلال اجتماع لمجلس الوزراء، مرسوما يعترف رسميا بدولة فلسطين، وشدد رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز على أن "هذا الاعتراف "خطوة تاريخية تتيح للفلسطينيين والإسرائيليين تحقيق السلام". المصدر: أ ف ب
دولي

اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي للتداول في محرقة رفح
سيعقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اجتماعا طارئا، اليوم الثلاثاء، لبحث الأوضاع في رفح، إثر المحرقة الفظيعة التي شهدتها خيام النازحين بالمدينة الواقعة في جنوب قطاع غزة، وفق ما أفادت مصادر دبلوماسية. وأوضحت مصادر دبلوماسية عدة لوكالة "فرانس برس" أن الاجتماع المغلق سيعقد بطلب من الجزائر، العضو غير الدائم في المجلس.
دولي

إسبانيا: القصف الإسرائيلي لمخيم رفح “غير مقبول”
قالت إسبانيا، الاثنين، إن الغارة الجوية الإسرائيلية على مخيم للنازحين في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة "غير مقبولة". وفي منشور على حسابه عبر منصة إكس، اعتبر وزير خارجية إسبانيا خوسيه مانويل ألباريس الهجمات الإسرائيلية على مخيم اللاجئين في رفح، التي خلفت عشرات الضحايا الفلسطينيين، بينهم أطفال، "غير مقبولة". وطالب ألباريس بـ"وقف فوري لإطلاق النار بغزة، واحترام الشرعية الدولية من قبل جميع الأطراف". كما دعا الوزير الإسباني إلى "تجنب المزيد من الوفيات والمعاناة".
دولي

الأمم المتحدة تطلب من إسرائيل تحقيقاً كاملاً وشفافاً عن قصف رفح
حث مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط، تور وينسلاند، الاثنين، على إجراء تحقيق "شامل وشفاف" في الغارة الإسرائيلية على رفح والتي أدت إلى مقتل 45 شخصا على الأقل. وقال وينسلاند في بيان: "أدعو السلطات الإسرائيلية إلى إجراء تحقيق شامل وشفاف في هذا الحادث، ومحاسبة المسؤولين عن أي مخالفات، واتخاذ خطوات فورية لحماية المدنيين بشكل أفضل"، نقلاً عن فرانس برس. وأثارت الغارات ردود فعل غاضبة، حيث دان المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، الهجوم الإسرائيلي على خيام النازحين في رفح، ووصفها بأنها "مجزرة تتطلب تدخل المجتمع الدولي". وأوضحت وكالة الأنباء الفلسطينية أن الخيام تقع في مخيم أقيم حديثا بمنطقة شمال غربي رفح، ونقلت عن مصادر أن الطائرات الإسرائيلية أطلقت نحو 8 صواريخ على الخيام، وأن من كانوا بداخلها احترقوا حتى الموت.
دولي

التعليقات مغلقة لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الثلاثاء 28 مايو 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة