ادارة CHU بمراكش تتأخر في صرف تعويضات الحراسة والإلزامية والشطر 2 من منحة كوفيد

حرر بتاريخ من طرف

في الوقت الذي تعمل فيه جميع فئات مستشفيات المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس مراكش بكل تفان وتضحيات جسام، لخدمة للصالح العام الذي هو المريض بالأساس ، و في ظل الوضعية الوبائية التي تعرفها البلاد ،و رغم تواصل تقديم الخدمات الصحية الاخرى رغم ذروة الجائحة ، فإن ادارة CHU لا تعير اهتماما لهذه التضحيات الجسام.

ويتجلى غياب اي رؤية واضحة من طرف إدارة المركز اتجاه الشغيلة وفق مصادر من المركز الاستشفائي، في عدم الاهتمام بكل ما يتعلق بأوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية ، ففي الوقت الذي أغلقت فيه الإدارة المقصف الوحيد الدي كان بمستشفى الام والطفل ، فإنها كذالك قامت ببناء مقصف بمستشفى ابن نفيس لكن دون فتح في وجه العاملين والمرتفقين هناك، رغم الحاجة الكبيرة لهذا المرفق.

وما يبين ايضا غياب الادارة عن الاهتمام بأوضاع الشغيلة، هو عدم صرف مستحقات الحراسة و الإلزامية لمجموعة من الموظفين منذ سنة 2020 كما جاء في مجموعة من البيانات النقابية ،رغم ان المركز الاستشفائي الجامعي يتميز بالاستقلال الاداري والمالي في صرف هذه التعويضات.

والدليل القاطع على عدم اهتمام الإدارة بموظفيها وفق أطر صحية، هو التماطل الكبير في صرف الشطر الثاني من منحة كوفيد 19 في حين ان موظفي وزارة الصحة توصلوا بهدا الشطر ، رغم ان وزير الصحة كان قد اعلن عن هدا الشطر الثاني ما يزيد عن ستة اشهر دون تحرك الادارة العامة

ورغم هزالتها فإن التأخر في صرفها يجعل العاملين بالمستشفيات التابعة للمركز الاستشفائي الجامعي مراكش يعتبرون و كأنها صدقة ستمنحها الادارة لهم ، في حين انهم لايزالون يكدون و يعملون ليل نهار لضمان استمرارية المرافق الصحية ، رغم اصابة مجموعة كبيرة منهم و حتى عائلاتهم بهذا الوباء خلال هذه الذروة التي يعرفها انتشار المتحور اوميكرون.

وطالبت فعاليات متابعة للشأن الصحي بالجهة ،من كل من وزير الصحة ووالي الجهة الى الدفع بإدارة المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس مراكش، للاهتمام ولو بالقليل بالأوضاع الاجتماعية لموظفي هذا المركز، والعمل على صرف مستحقاتهم المالية في اسرع وقت دون تماطل .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة