السبت 02 مارس 2024, 05:36

ثقافة-وفن

اختيار مدينة الصويرة لتصوير الجزء الرابع من سلسلة “Outer Banks”


كشـ24 نشر في: 8 فبراير 2024

يعمل طاقم السلسلة العالمية الشهيرة "بنوك خارجية - Outer Banks"، هذا الأسبوع على تصوير الجزء الرابع من هذا العمل الخاص بشكبة Netflix بمدينة الصويرة.

وقد تم تناقل عدة صور لأبطال السلسلة وفريقها التقني بأزقة المدينة القديمة لمدينة الصويرة، خلال عملية تصوير بعض مشاهد الجزء الرابع.

ومن المرتقب أن يتم عرض الجزء الرابع على نتفليكس، خلال شهر يونيو 2024.

يعمل طاقم السلسلة العالمية الشهيرة "بنوك خارجية - Outer Banks"، هذا الأسبوع على تصوير الجزء الرابع من هذا العمل الخاص بشكبة Netflix بمدينة الصويرة.

وقد تم تناقل عدة صور لأبطال السلسلة وفريقها التقني بأزقة المدينة القديمة لمدينة الصويرة، خلال عملية تصوير بعض مشاهد الجزء الرابع.

ومن المرتقب أن يتم عرض الجزء الرابع على نتفليكس، خلال شهر يونيو 2024.



اقرأ أيضاً
وفاة الملحن والموسيقار المصري الشهير حلمي بكر
توفي الملحن والموسيقار المصري الشهير حلمي بكر الجمعة عن 86 عاما بعد صراع مع المرض. وأفاد موقع صحيفة "أخبار اليوم" الحكومية عن وفاة بكر "بعد صراع مع المرض في أيامه الأخيرة نُقل إثرها إلى العناية المركزة بأحد المستشفيات"، مشيرا إلى أن الفنان المصري كان تعرض العام الماضي لأزمة صحية. ولد بكر في القاهرة عام 1937 وتخرج في المعهد العالي للموسيقى ولحّن أغنيات لفنانين بارزين في العالم العربي من بينهم نجاة الصغيرة وعليا التونسية التي قدمت واحدة من أبرز الأغنيات التي لحّنها وهي "يا حبايب مصر"، بالاضافة إلى وردة الجزائرية وأصالة وسميرة سعيد وعلي الحجار ومحمد الحلو وصابر الرباعي. وفي العام 2021، أنتج الصحافي والناقد الفني المصري عاطف سليمان فيلما تسجيليا عن حياة بكر بعنوان "شهريار الفن" أشار فيه إلى تأليف الموسيقار المصري قرابة 1800 لحن. وقدّم بكر خلال الستينات والسبعينات العديد من الموسيقى التصويرية لأفلام مصرية ومسرحيات غنائية، وفي العام 1998 لحّن الاوبريت الشهير "الحلم العربي" الذي شارك فيه 21 فنانا عربيا وقُدّم تضامنا مع الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي.
ثقافة-وفن

مهرجان الرحل بمحاميد الغزلان يسلط الضوء على التصوف في بيئة الصحراء
أعلنت جمعية "رُحَّل العالم" عن دورة جديدة من مهرجانها السنوي " المهرجان الدولي للرحل " ، موردة بأن الدورة ستسلّط فيها الضوء على موضوع التّصوّف الآسِر لدى الرحل. في الفترة الممتدة من 14 إلى 16 مارس، ستتحول مدينة محاميد الغزلان إلى بيئة غامرة، واحتفال صوفي، حيث ستستقبل المنشدين والدراويش الطوافين في تجربة فريدة. يعود انطلاق المهرجان إلى عام 2004. وقالت الجمعية إنه رسّخ نفسه ربيعاً ثقافياً في بيئة صحراوية، ويعمل كمحفّز للتعبير عن التقاليد البدوية الغنية والحفاظ عليها والاحتفاء بها. كما يعتبر فرصة لصناعة التنمية الاقتصادية و خلق أواصر الحوار و التبادل الثقافي بين مختلف الشعوب والأعراق والأجناس ومن مختلف الخلفيات الثقافية. هذه الدورة ستغوص في قلب التصوف، وتستكشف الأبعاد الروحية والفنية لهذا التقليد العريق. وسيحظى الزوار بفرصة لمشاهدة عروض ساحرة يقدمها الدراويش الطّوّافين والمُغنين الصّوفيين مثل فرقة "Dervish Spirit" و المُنشِد"محسن الزّكّاف"، أحد أعظم منشدي الأغنية الروحية العربية الأندلسية، الذي سيضفي بعداً صوفياً على النسيج الثقافي الغني للبدو الرحل.   كما سيتمكن الحضور  من الاستمتاع بمشهد رقصة التّنُّورة المذهلة، مع محمد أحمد عبد الصبور مصطفى العطال المعروف ب "ميمو سابور" وتعلُّم رقصات الدوران في ورشة عمل تحت إشراف هذا الراقص المصري المحترف الشهير. المهرجان سيشهد تنظيم معارض وأنشطة ثقافية وأنشطة تقليدية، ومنها عروض هوكي الرمال وسباق الهجن و" خبز الملّة" أو خبز الرمال. وستُقدَّم محاضرات تهدف إلى توفير فهم أعمق للصوفية و تُلْقي الضوء على تأثيرها على ثقافة البدو الرحل وهويتهم. و في المساء، سيبتهج رواد المهرجان بالعروض الساحرة التي تقدمها فرقة بنات تومبكتو للموسيقي الروحية الكَناوية مع الشابة أسماء حمزاوي  التي تجيد العزف على آلة الغمبري، وسيستمتع الجمهور بالموسيقى الصحراوية والأناشيد الصوفية لفرقة "مديح باعيا"، وفرقة "بنات الغيوان" اللواتي نَهَلْنَ من التراث الغيواني الغني، والعازفين الشباب لفرقة "محاميد باند" وغيرهم من الفنانين المشهورين، في برنامج يثمّن الثراء الثقافي المتنوع.  
ثقافة-وفن

الموت يغيّب الفنان المغربي حميد نجاح
توفي اليوم الأربعاء 28 فبراير الجاري، الفنان المسرحي والسينمائي القدير حميد نجاح، بمنزله بالدار البيضاء، بعد معاناة مع المرض. وولد حميد نجاح سنة 1949 بمدينة الدار البيضاء، وراكم تجربة مسرحية معتبرة تشخيصا واقتباسا وإخراجا وتنفيذا للديكور، بعد أن استفاد من تداريب مسرحية بالمعمورة بالرباط سنة 1970 وبفرنسا. وقد سبق للراحل أن أدى أدوارا سينمائية كبيرة منذ منتصف السبعينات في "أحداث بلا دلالة" لمصطفى الدرقاوي سنة 1974، و"حلاق درب الفقراء" للراحل محمد الركاب سنة 1982، و"الزفت" للطيب الصديقي سنة 1984 وغيرها، فضلا عن أدواره التلفزيونية المختلفة.  
ثقافة-وفن

الاعلان عن موعد مهرجان فاس للثقافة الصوفية وروحانيات العالم
أكد منظمو الدورة ال 16 لمهرجان فاس للثقافة الصوفية، التي ستنعقد في الفترة ما بين 20 و 27 أبريل القادم، أن هذه النسخة تتضمن برنامجا متنوعا يركز على الثقافة الصوفية في أفريقيا. وخلال لقاء صحافي انعقد أمس الإثنين بالدار البيضاء من أجل تسليط الضوء على فعاليات هذه التظاهرة، أبرز المنظمون أن نسخة 2024، المنظمة تحت شعار "اعرف نفسك بنفسك"، تتمثل تتويجا لتجربة طويلة للمهرجان الذي يروم مواصلة الترويج للهوية والمكونات الثقافية للمملكة، مع انفتاح أكثر على الروافد الصوفية في جميع أنحاء العالم. وقال رئيس المهرجان فوزي الصقلي إن " الموضوع المختار لهذه الدورة يتعلق بالفرد والجماعة، المدعوون إلى طرح تساؤلات مع وعلى أنفسهم بغية خلق الفكر، وهذا ما نعتبره هدف الثقافة الصوفية والروحية". وأضاف الصقلي، أن هذه النسخة ستتميز بمشاركة إفريقية خاصة من موريتانيا والسنغال وتنزانيا، واعدا ب" أن الجمهور سيعيش سفرا موسيقيا فريدا عن طريق الموسيقى الصوفية الآسيوية، مع الحفاظ في الوقت نفسه على المكانة المهمة للثقافات الصوفية وأشهر الطرق الصوفية المغربية (الزاوية)". وحسب الصقلي فإن "التجربة المتراكمة خلال الدورات السابقة تغذي رغبتنا في توسيع نطاق المهرجان، وذلك بهدف تعميق المعرفة بالثقافات والأفكار الصوفية في جميع أنحاء العالم". وستتميز أمسية افتتاح النسخة ال16 من المهرجان بتنظيم حفل بعنوان "دين محبة"، ستحييه صوفيا هادي و الفنانون فاطمة زهرة القرطبي وعبد القادر غيث وييا «مولاينين» من المغرب، ثم الفنان سيني كامارا من السنغال، والمغني يحيى حسين عبد الله من تنزانيا. كما ستشارك في الدورة "معلمات" مكناس، ورثة نوع موسيقي فريد( الفن الصوفي المصمودي). وسيغني الفنان مروان حجي كلمات عمرها قرن لشعراء صوفيين كالحراق والشستري والبوصيري، علاوة على مشاركة المعلم عبد الرحيم عمراني المراكشي (حمادشة فاس). من جهة أخرى، فإن مهرجان فاس للثقافة الصوفية سيثبت التزامه بإشراك الجمهور في مقترحاته تحت شعار"الإبداع شأن اجتماعي"، وتعزيز التبادل والحوار بين الخبراء والجمهور وفقا لبرنامج المهرجان. وتشمل قائمة هذه النسخة أيضا، عقد موائد مستديرة حول مواضيع مختلفة: «على خطى إبراهيم»، «الاعتناء بالروح»، «ابن عربي ورومي، حوار دائم»، «ما بعد الإنسانية: أي مكان للروحانية ؟»، و «التراث الأندلسي، أي دروس للمستقبل ؟». وكما هو شأن الدورات السابقة، سيكون زوار المهرجان على موعد مع معرض سامي علي (الخط)، ومعرض الفنانين بنيامين بني (مصور)، وفاطمة الزهراء الصنهاجي (شاعرة)، وجمال الناصري ( العود). كما ستنظم أمسيات، الطريقة الوزانية والحمادشة والطريقة القادرية البوشيشية والطريقة الشرقاوية، كجزء من قسم "الحفلات والطقوس". وفي الأخير، خلال الحفل الختامي، ستركز فرقة "طيبة"،على المقطوعات الموسيقية السورية الشاذلية لقيادة رقصة الدراويش ودعوة الناس إلى "السير في طريق الحب".
ثقافة-وفن

المغرب يشارك في الدورة الثالثة من “ماراثون إقرأ”
يشارك المغرب في فعاليات النسخة الثالثة من "ماراثون إقرأ" الذي تنظمه مكتبة الاسكندرية (مصر) بالتعاون مع مركز الملك عبد العزيز الثقافي بالسعودية (إثراء) والمكتبة الوطنية بالمملكة المغربية، وذلك ما بين 29 فبراير الجاري و2 مارس المقبل. وبحسب المنظمين، يعد ماراثون "اقرأ"، أكبر تظاهرة نوعية للقراءة، ويٌقام على مستوى ثلاث مدن عربية بالتزامن هي الظهران بالسعودية، والإسكندرية بمصر و الرباط بالمغرب. ويسعى الماراثون إلى تحفيز المجتمع العربي على القراءة في المكتبات العامة "إيمانا بدور المكتبة في إثراء الحياة العلمية والثقافية والحضارية، ولكون القراءة واحدة من أهم الوسائل في الإثراء المعرفي للأجيال القادمة". ويهدف إلى "تحقيق إلهام مليون قارئ وقارئة بحلول عام 2030، ورفع الوعي البيئي وذلك من خلال تكفل مركز "إثراء" بالتعاون مع المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي لمكافحة التصحر بالسعودية ووزارة الزراعة واستصلاح الأراضي بمصر؛ بزراعة شجرة لكل 100 صفحة مقروءة حتى يتم تحقيق هدف الماراثون هذا العام بالوصول إلى 500 ألف صفحة مقروءة تساهم في زراعة 5 آلاف شجرة". وإضافة لذلك، سينال القارئ ميدالية كتذكار تحفيزي مرتبط بالمناسبة، حيث قُسّمت هذه الميداليات إلى أربع فئات وهي ميدالية نحاسية لقراءة 100 صفحة، وميدالية برونزية لقراءة 200 صفحة، وميدالية فضية لقراءة 500 صفحة، وميدالية ذهبية لقراءة 1000 صفحة. يشار إلى أن الماراثون أقيم في نسخته الأولى داخل مكتبة "إثراء" بالسعودية محققًا قراءة 162 ألف صفحة وزراعة 1622 شجرة، وأقيمت النسخة الثانية في مكتبة "إثراء" بالظهران ومكتبتين في الرياض وتبوك محققة قراءة 422 ألف صفحة وزراعة 4223 شجرة.
ثقافة-وفن

أسابيع الفيلم الأوروبي تبرز عمق الروابط الثقافية بين المغرب والاتحاد الأوروبي
قالت سفيرة الاتحاد الأوروبي بالمغرب باتريشيا لومبارت كوزاك، أمس الجمعة، إن أسابيع الفيلم الأوروبي تشهد على عمق الروابط الثقافية القائمة بين المغرب والاتحاد الأوروبي.وأكدت لومبارت كوزاك، في كلمة لها خلال الدورة الثلاثين لأسابيع الفيلم الأوروبي، أن هذا المشروع الثقافي، الذي انطلق سنة 1991، يعكس "الطموح المتزايد" للمغرب والاتحاد الأوروبي لمواصلة التعاون في المجال الثقافي، مضيفة أن العرض الثقافي هذه السنة يشهد حضورا نسائيا قويا سواء في الإخراج أو في التمثيل. وفي هذا الإطار، أبرزت أن أكثر من نصف عروض هذه الدورة من إنتاج نسائي، مشيرة إلى أن برمجة هذا الحدث تمنح، كما جرت العادة، مكانة مهمة للشباب، مع فيلم مخصص للأطفال. وبخصوص مشاريع التعاون الأخرى بين المغرب والاتحاد الأوروبي، أشارت لومبارت كوزاك، إلى أن الرباط ستحتضن مهرجان الجاز بموقع شالة التاريخي، مذكرة أيضا بأن الطرفين أطلقا، هذه السنة، برنامج عمل كبير حول الصناعات الثقافية والإبداعية، بتعاون وثيق مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل. وأضافت: "نعمل أيضا مع جمعيات بالمغرب، لاسيما مؤسسة "علي زاوا" ومؤسسة "هبة"، حول مهن السينما والفن والثقافة بشكل عام، لأجل استقطاب المواهب المغربية والمساهمة في جهود التنمية وتعزيز تشغيل الشباب". وتعكس أسابيع الفيلم الأوروبي، التي تجدب ما يقرب من 12 ألف متفرج كل عام، التميز الأوروبي والمغربي والمتوسطي في مجال الفن والثقافة، وتوفر فرصة فريدة لتشجيع وتعزيز الحوار بين الثقافات، من خلال عروض الأفلام واللقاءات بين السينمائيين المغاربة والأوروبيين، وورشات عمل مخصصة لاكتشاف مهن السينما لدى الشباب. ويقترح هذا الحدث السينمائي في دورته الثلاثين، مجموعة واسعة من الأفلام، من قبيل "تشريح سقطة" لمخرجته جوستين تريي (فرنسا)، "لا كيميرا" لأليس روهرواشر (إيطاليا)، "نادي الصفر" لجيسيكا هوسنر (النمسا، ألمانيا، فرنسا، المملكة المتحدة، الدنمارك)، "شرح لكل شيء" لغابور ريسز (المجر، سلوفاكيا)، "الأوراق الميتة" لآكي كوريسماكي (فنلندا)، "قاعة الأساتذة" لإلكر كاتاك (ألمانيا)، "عشرون ألف نوع من النحل" لإستيباليز أوريسولا سولاغورين (إسبانيا)، و"سيروكو ومملكة التيارات الهوائية" لبينوا شيو (بلجيكا، فرنسا). أما في فئة الأفلام القصيرة، سيكون عشاق السينما على موعد لاكتشاف أفلام "أيور" للمخرجة زينب واكريم (المغرب)، وفيلم "على قبر أبي" للمخرجة جواهن زنتار (المغرب)، وفيلم "إذا الشمس غرقت في بحر الغمام" لوسام شرف (لبنان). وتنظم أسابيع الفيلم الأوروبي منذ سنة 1991، من قبل الاتحاد الأوروبي في المغرب بشراكة مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل، والمركز السينمائي المغربي، ومؤسسة هبة، والمدرسة العليا للفنون البصرية بمراكش.
ثقافة-وفن

وفاة الأديب المغربي محمد إبراهيم بوعلو
أسلم الكات والأديب المغربي محمد إبراهيم بوعلو٬ صباح اليوم بمدينة سلا، الروح إلى بارئها عن سن يناهز 86 سنة حافلة بالعطاء الأدبي قصة ورواية، مع مسار أكاديمي محترم كأستاذ الفلسفة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط. ويعد الرحل بوعلو علما من أعلام جيل الستينات والسبعينات والثمانينات في مجال القصة القصيرة والرواية بالمغرب، حيث أصدر مجموعات قصصية أشهرها تحت عنوان "السقف" ، وكان من مؤسسي المجلة الثقافية "أقلام" سنة 1964، واشتهر كذلك بكونه رائد القصة القصيرة جدًا بالمغرب.
ثقافة-وفن

انضم إلى المحادثة
التعليقات
ستعلق بإسم guest
(تغيير)

1000 حرف متبقي
جميع التعليقات

لا توجد تعليقات لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

السبت 02 مارس 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة