احرار الرحامنة يعقدون المؤتمر الإقليمي ومستعدون لانجاح الموتمر الوطني السابع

حرر بتاريخ من طرف

تحت شعار :” الطريق إلى  4 مارس ” عقد حزب التجمع الوطني للأحرار باقليم  الرحامنة  مساء اليوم  الأربعاء  19  يناير  الجاري، مؤتمره الإقليمي، برئاسة المنسق الجهوي للحزب بجهة مراكش آسفي  عضو المكتب السياسي للحزب محمد القباج  وبحضور البرلماني  عن اقليم الرحامنة  عبد اللطيف صنديل والبرلمانيين  عن جهة مراكش-آسفي  جواد الهلالي و كمال بنخالد ،يونس بنسليمان ، مريم الرميلي وعبد الواحد الشافقي، الى جانب عدد من المناضلات والمناضلين  بإقليم الرحامنة.

وتميز هذا اللقاء التنظيمي الذي نظم في احترام تام للتدابير الاحترازية التي أقرتها السلطات الحكومية،  بتقديم المنسق الجهوي   للحزب  عرضا بخصوص نتائج الحزب على مستوى عمالة اقليم الرحامنة وما حققه من أرقام  غير مسبوقة بوأت الحزب الرتبة الأولى  جهوياً ووطنيا، إذ تمكن الحزب من حصد مقعد برلماني بالاقليم فضلا عن نتائج مهمة بالجماعات الترابية التابعة لنفوذ عمالة اقليم الرحامنة وبالغرف المهنية سواء الفلاحية او غرفة الصناعةالتقليدية.

وأضاف القباج في معرض حديثه ،ان الحزب يؤمن بالعمل الجماعي في وفي إحترام تام للمؤسسة الحزبية.

ودعا القباج مناضلات الحزب بالاقليم الى مواصلة العمل الحزبي وتجويده بالتأطير  والمواكبة.

وأشار  القباج الى أن  الحزب مقبل على تجديد هياكله التنظيمة ومنظماته الموازية عقب المؤتمر الوطني المقبل.

من جانبه عبر المستشار البرلماني، جواد  الهلالي عن سعادته  بحضور أشغال المؤتمر الإقليمي  بالرحامنة  منوها بالعمل  الكبير الذي قام به كافة المناضلات والمناضلين  ما مكن الحزب من تحقيق نتائج إيجابية  خلال الاستحقاقات  الانتخابية الماضية   معربا عن استعداده  للترافع على قضايا اقليم الرحامنة والتعامل مع كافة المؤسسات المنتخبة  محليا وجهويا  ووطنيا.

وفي كلمة باسم النواب البرلمانيين بالجهة،أكد  النائب عبد الواحد الشافقي عن استعداد الفريق البرلماني  بالجهة  للترافع على قضايا الإقليم ومشاكل ساكنته والتعاون مع النائب البرلماني عن الرحامنة عبد اللطيف صنديل حتى يتسنى  للإقليم  الإستفادة  من فرص التنمية ومن المشاريع  التي ستعود بالنفع عن الإقليم.

بدوره عبد اللطيف صنديل  النائب البرلماني عن اقليم الرحامنة  خلال  كلمته نوه بالعمل الجاد لكافة المناضلات والمناضلين ما مكن الحزب من تحقيق نتائج  إيجابية ومتميزة ، مردفا  أن  النتيجة المحققة نتاج لعمل جماعي  اتسم  بروح المجموعة  بتراب الإقليم داعيا إلى مواصلة العمل الحزبي وتقويته  بإقليم الرحامنة.

وعقب ذلك انتقل المؤتمر الإقليمي لشقه التنظيمي حيث تمت المصادقة على  المنتدبين  للمؤتمر الوطني  والمنتدبين  للمؤتمر الجهوي المزمع تنظيمه  بعد المؤتمر الوطني،  إلى  ذلك صادق المؤتمر  على لائحة  ممثلي  الإقليم  بالمجلس الوطني للحزب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة