احتقان في مستشفيات الامراض النفسية بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

تخوض الاطر الصحية العاملة بمستشفى ابن نفيس للامراض العقلية المنضوية تحت لواء النقابة الوطنية للصحة العمومية العضو المؤسس للفدرالية الديمقراطية للشغل اعتصاما بادارة المستشفى وذلك احتجاجا على عدم تنفيد المحاضر الموقعة مع الادارة و نهج سياسة الاذان الصماء التجاه مطالب الموظفين.

وحسب بيان للمكتب النقابي فإن الوضع الراهن يعرض المواطنين و الموظفين على حد سواء للخطر .

وفي ما يلي بيان المكتب النقابي:

يخبرالمكتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحة العمومية العضو المؤسس للفدرالية الديمقراطية للشغل الرأي العام المحلي والوطني عن عزمه استئناف الاعتصام الذي تم تعليقه مؤقتا لإعطاء إدارة مستشفى ابن النفيس فرصة لتظهر حسن نيتها بخصوص تنفيذ ما أتفق عليه، لكننا تفاجأنا من سياسة الجرجرة وخلق ذرائع جديدة لربح المزيد الوقت وادخالنا في منعرجات تسويفية للاجهاز على المحرك النضالي واعطاله .ونذكرالجميع من جديد ان اطرنا النقابية المحلية والجهوية قد خاضت مؤخرا اعتصاما مفتوحا بمستشفى ابن النفيس للامراض النفسية والعقلية من اجل تحسين ظروف الاستشفاء اللاانسانية التي يعاني بسببها النزلاء والموظفون على حد سواء وبما أننا نقابة مواطنة رفضت التستر عن الوضع المزري الذي يحط من كرامة النزلاء و لأننا نبهنا في بيانات سابقة للسياسة التي نهجتها إدارة ابن النفيس من خلال خلق وحدات صحية ذات طاقة استيعابية محدودة مؤدى عنها تكرس الطبقية في الاستشفاء والتي الهدف منها تسويق صورة غير حقيقية عن المستشفى الذي لا زال مرضاه يفترشون الارض ويتخذون السماء غطاء مكدسين جراء الاكتضاض المفتعل وذلك بتمديد استشفاء بعض النزلاء وهو ما يجعلنا نضع أكثر من علامة استفهام . وبسبب تشبتنا بمطلب التدبير الجيد للمخاطر الغائب في أولويات التدبير الإداري العشوائي والذي يعرض حياة المرضى والعاملين لخطر دائم دام اعتصامنا سبعة ايام تكلل في نهاية المطاف بمحضر تنفيذ وقعه عن إدارة مستشفى ابن النفيس رؤساء المصالح ومدير المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس ،على اساس ستتم ترجمته على أرض الواقع في غضون الأيام التي تلت توقيعه وبما أن الادارة ليست لها رغبة وإرادة حقيقية في إيجاد حل نهائي للاحتقان بل سعت في أكثر من مناسبة لإفشال التنفيذ وعرقلته وذلك من خلال لجوء مديرة المستشفى لاطار نقابي آخر قصد تصدير المشاكل والتغطية عليها بصراعات فئوية هامشية وعليه فإننا كمكتب نسلط الضوء على ما يلي:
1. نؤكد تشبتنا بجميع بنود محضر التنفيذ ولن نرفع الاعتصام حتى يترجم على أرض الواقع دون أي نقص.
2. نطالب بضرورة تدخل المدير الجديد لوقف الاستهتار والعشوائية في التسيير والتدبير بإدارة مستشفى ابن النفيس.
3. نطالب بفتح تحقيق بخصوص الأوضاع اللاإنسانية التي يعيشها المرضى بمستشفى ابن النفيس بسبب سياسة الاستشفاء الطبقي الذي رصدت له ميزانية الاسد في حين لا زالت جميع الوحدات المخصصة للطبقة الشعبية تعاني من الاكتضاض ومن تفشي القمليات وقلة الأسرة والاغطية ورداءة الوجبات التي لا يقبلها حتى الحيوان.
4. ندعو المفتشية العامة بوزارة الصحة للتحقيق في الاختلالات التي رصدها الموظفون وكانت موضوع العديد من المراسلات.
5. نرفض سياسة التركيع ولي الأذرع من خلال الشطط المبالغ فيه على مناضلي مستشفى ابن النفيس.
6. نطالب برحيل الطاقم الإداري الفاشل الذي سبب في تأزيم الوضع والذي عمق من جراح المستشفى لسنوات.
7. نحمل السيد الكاتب العام للمركز الاستشفائي الجامعي المسؤولية الكاملة من خلال مساندته المطلقة للطاقم الاداري الفاشل وعدم رغبته في الانكباب على تنفيذ المحاضر و تهربه من التوقيع عليها،كما نستنكر اساليبه الادارية البائدة المتمثلة في ” كم من أشياء قضيناها بتركها “وعليه فاننا نطالب برحيله .
8. نندد بالاستفزازات التي تعمدتها السيدة المديرة لعدد من مناضلينا بمستشفى ابن النفيس وإذ نعتبر ذلك تضييقا صارخا على العمل النقابي كما نطالب برحيلها لفشلها الواضح في حل المشاكل العالقة التي ليست إلا نتيجة التدبير العشوائي لهذه المؤسسة ا لاستشفائية .
وأمام كل هذا الاستهتار الإداري الممنهج حيال المشاكل التي يعاني منها المرضى والموظفون بمستشفى ابن النفيس للامراض العقلية والنفسية على حد سواء فإننا نعلن للرأي العام المحلي والوطني عن استئنافنا للاعتصام ابتداء من يومه الأربعاء 27 فبراير 2019 انطلاقا من الساعة الثامنة والنصف صباحا مصحوبة بالتوقف عن العمل بجميع الوحدات الصحية باستثناء المستعجلات .
وفي الأخيرنهيب بكافة الأسرة الصحية الالتفاف حول منظمتنا العتيدة قصد رفع الحيف و حفظ كرامة الموظفين التي أصبحت تداس جهرا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة