احتقان بسبب دخول طفلة مصابة بكسر في غيبوبة داخل مستشفى بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

تسود حالة من الاحتقان والاستياء وسط أسرة طفلة ولجت مستشفى الام و الطفل التابع للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، بداية الشهر الجاري، بسبب كسر في رجلها اليسرى، قبل ان تصير بين الحياة والموت لاسباب مجهولة.

وحسب المعطيات التي توصلت بها “كشـ24″، فإن الطفلة البالغة من ذات 13 ربيعا والمنحدرة من إحدى دواوير قيادة توامة إقليم الحوز، دخلت في ازمة صحية حرجة بعدما كانت تعاني فقط من كسر  على مستوى ورك رجلها اليسرى، بسبب تعقيدات في العلمية الجراحية التي خضعت لها، والتي اسفرت عن سكتة قلبية مفاجئة، وفق ما أفاد به مصدر طبي لـ “كشـ24″، في الوقت الذي كان يعتقد مقربون من الطفلة أنها تعرضت لصعقة كهربائية خلال اخضاعها لفحوصات داخل للمستشفى، وهي المعلومة التي نفاها مصدر طبي آخر لـ”كشـ24” مؤكدا ان مشكل الكهرباء الذي كان مطروحا في المستشفى تم علاجه بشكل تام منذ مدة، ولم تسجل اي حالة، منذ أشغال الصيانة التي همت المستشفى.

ووفق ما أكدته مصادر حقوقية، فإن الطفلة المذكورة التي ولجت المستشفى يوم 02 دجنبر الجاري، لم تجرى لها العملية الجراحية إلا يوم الإثنين 09 دجنبر ، وبعدها نقلت إلى مصلحة العناية المركزة بذات المستشفى حيث لازالت في غيبوبة تامة إلى حدود مساء اليوم 13 دجنبر وسط عجز أسرتها عن التوصل الى اي معلومة دقيقة حول أسباب غيبوبة الطفلة كوثر ، والإطلاع على وضعها الصحي ،وتلقي التوضيحات اللازمة للإطمئنان على الطفلة كوثر.

وفيما اكدت مصادر ان الطفلة لازالت في غيبوبة تامة في مصلحة العناية المركزة بذات المستشفى، رجحت مصادر مقربة من أسرة الطفلة أن تكون الاخيرة قد فارقت الحياة ويتواصل مع ذلك الحفاظ عليها في مصلحة العناية المركزة من خلال التنفس الاصطناعي، تفاديا للاحتقان، وهو ما نفاه مصدر طبي لـ “كشـ24″، مؤكدا ان الطفلة لا زالت على قيد الحياة، وتحظى بالعناية الطبية الضرورية لاستعادة عافيتها، مشيرا في الوقت ذاتها ان إدارة المستشفى شكلت لجنة للتحقيق في ظروف وملابسات تأزم الوضع الصحي للفتاة، التي تحظى حالتها باهتمام خاص في المستشفى.

ويشار ان الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، استغربت لطول المدة الفارقة بين ولوج الطفلة كوثر للمستشفى وتاريخ إجراء العملية الجراحية، وأيضا مدة وجودها بقسم العناية المركزة معبرة عن تخوفها على صحة الطفلة كوثر، وأن يكون تأزم وضعها الصحي ناتج عن تقصير في المسؤولية أو خطأ طبي أو عرضي كما يشاع، مطالبة الجهات المختصة بإطلاع والد الطفلة عن وضعها الصحي، وتمكينه من ملفها الطبي، وتمكينه من كل التوضيحات والتفسيرات الضرورية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة