احتجاج أمام مؤسسة معروفة للتعليم الخاص وكشـ24 توضح موقف جميع الاطراف

حرر بتاريخ من طرف

شهد محيط مؤسسة صوفيا للتعليم الخصوصي المتواجدة بحي بوعكاز بمنطقة المحاميد نهاية الاسبوع المنصرم، وقفة احتجاجية لمجموعة من الآباء والأمهات، الذين احتجوا على ما اسموه برفض الإدارة استقبالهم، معبرين عن تضررهم بنسب مختلفة من تداعيات ازمة كورونا ما يفرض تجاوبا من الادارة مع انشغالتهم بشأن تكاليف تعليم ابنائهم بالمؤسسة.

واعتبر عدد من المحتجين ان المؤسسة لم تراعي للازمة الحالية وبادرت بالضغط على المتأخرين في الآداء بصيغ مختلفة، مطالبين تخفيض واجبات التمدرس أو الإعفاء الكلى أو الجزئي منها كما تم بمدارس خصوصية أخرى بالمدينة وتم الاعلان عنه رسميا من طرفها.

من جهتها استنكرت مديرة المؤسسة ما اسمته بالهجوم الشرس على المؤسسة من طرف مجموعة من الاشخاص عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتطبيقات التراسل الفوري، مشيرة الى انها لم تتلقى اي طلب لمقابلة الاباء لمناقشة طلباتهم، وتفاجأت بمباشرتهم للاحتجاج والتحريض على عدم اداء المستحقات الواجبة، رغم تساهل المؤسسة مع مجموعة من الاولياء الذين لا زالت في ذمة بعضهم مستحقات من نهاية العام الماضي اي ما قبل ازمة كورونا.

واضافت المديرة ان ادارة المؤسسة وضعت استراتيجية ترتكز على ثلاث ركائر، تعتمد اساسا على دعم التلاميذ في هذه الفترة وتجاوز الوضع الراهن المفروض قسرا، من خلال اليات التعليم عن بعد بمواد رقمية ذات مستوى عالي، ومن خلال دعم الموارد البشرية رغم الوضع المادي المتأزم الذي لا يلغي التزامات المؤسسة امام اطرها التعليمية، التي لا تزال تحظى بنفس الامتيازات والحقوق، وكذا من خلال التماسك الاجتماعي ومراعاة الوضعية الراهنة، خصوصا بالنظر لاعتماد جل ساكنة المدينة على القطاع السياحي المتوقف حاليا في المدينة ، حيث بادرت ادارة المؤسسة في المساهمة في صندوق كوفيد، كما ابلغت الادارة رسميا مجموعة من اولياء التلاميذ، بأن عملية اعادة الجدولة ستكون رهن اشارة المتضررين التي تدرس ملفاتهم كل واحد على حدة، فيما ابلغت الموظفين الغير متضررين من الجائحة بضرورة اداء ما عليهم بمختلف الطرق المتاحة عن بعد في الاجال المحددة.

واشارت المسؤولة ان المؤسسة لم يعد لديها اي مدخول بسبب عدم تجاوب الاولياء ولم يعد بامكانها اداء مستحقات الاطر والمستخدمين، ورغم ذلم تحملت الادارة مسؤولية الحفاظ على كتلة الاجور، وأدت ما عليها لفائدة الاجراء، علما ان اجور الاطر التربوية في المؤسسة تعتبر من الاعلى أجرا على المستوى المحلي و الجهوي، نظرا لجودة ما يتم تقديمه من طرفهم لفائدة لتلاميذ.

واضافت مديرة المؤسسة، ان مجموعة من الاباء لامسوا جودة ما يتم تقديمه في وسائل التعليم عن بعد المستعملة من طرف المؤسسة، و التي تتم نشر حصيلتها يوميا عبر مختلف الوسائط والصفحات الخاصة بالمؤسسة، والتي بلغت ازيد من 3600 درس رقمي تم انتاجه لفائدة التلاميذ، مشيرة ان التلاميذ قاموا بانفسهم بتقييم جودة ما يتم تقديمهم لهم من خلال شهادات تم نشرها على مخنتلف الوسائط.، مشيرة الى ان مجموعة من الاولياء والاباء تجاوبوا بالايجاب مع هذه الحصيلة وأدوا ما عليهم دون مشاكل تذكر.

واضافت المديرة ان التحريض من اجل عدم اداء الواجبات توج بتنظيم وقفة غير مفهومة، هاجم خلالها المحتجون الاطر الادارية وعمدوا ايضا للتهجم على الاباء الرافضين للاحتجاج، بحضور مصالح الامن الذين حلوا بعين المكان، مشيرة ان الاحتجاج غير مبرر، خصوصا وان التعليم متواصل والتلاميذ لا يزالون يستفيدون من خدمات المؤسسة، علما ان المحتجين موظفين غير متضررين من الجائحة، مشددة على ان باب الادارة يبقى دائما مفتوحا لدراسة ملفات المتضررين من الجائحة، والذين سيستفيدون من اعادة جدولة تتناسب مع امكانيتهم المادية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة