التفاصيل الكاملة للإطاحة بشبكة للإجهاض السري يتزعمها طبيب وربان طائرة

حرر بتاريخ من طرف

من المنتظر أن يمثل صباح يومه الجمعة عاشر ماي الجاري، في ثاني جلسة بالغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية مراكش، خمسة أشخاص بينهم فتاة بعد تورطهم في قضية الإجهاض السري.

ويتابع في هاته القضية وفق مصادر “كشـ24″، طالب بالسنة الخامسة بكلية الطب والصيدلة بمراكش، وطبيبين داخليين وربان طائرة يعمل بشركة للطيران السياحي إلى جانب عشيقة الأخير التي تكبره بسبع سنوات، وذلك من أجل تهم تتعلق بالإجهاض وتهريب أدوية محظورة والمشاركة في الإجهاض، وتزوير شهادات طبية وتضمينها بيانات كاذبة كل حسب المنسوب اليه، فيما تواجه الفتاة التي يجري متابعتها في حالة سراح تهمة “القبول بإجهاضها من الغير”.

فصول هاته القضية المثيرة تفجّرت على إثر التحقيقات التي باشرتها عناصر الشرطة القضائية بولاية أمن مراكش مع فتاتين خضعتا لعمنليتي إجهاض من أجل التخلص من حملهما الناتج عن علاقات غير شرعية، حيث اعترفت الفتاتين بخضوعهما للعمليتين داخل شقة مفروشة على يد المتهم الرئيسي البالغ من العمر نحو 34 عاما والذي لايزال يتابع دراسته بالسنة الخامسة بكلية الطب، وهي المعطيات التي استغلتها عناصر الأمن في الوصول إلى الأخير والإ يقاع بباقي أفراد الشبكة.

وقد عمدت مصالح الأمن إلى وضع “المتهم الرئيسي” الذي توصلت إلى تحديد هويته تحت المراقبة بعدما تأكد لها بأنه يدمن برفقة شريكه الربان الطالب بالسنة الأخيرة بنادي الطيران الملكي بمراكش، على ارتياد الحانات والملاهي الليلية الراقية بالمدينة الحمراء، قبل أن تنجح عناصر الأمن في رصد عملية انتقال الطبيب المتدرب والربان رفقة عشيقته، إلى مدينة طنجة، بتاريخ 19 أبريل المنصرم، حيث بقي الأول رفقة الفتاة بعاصمة البوغاز فيما توجه الطيار نحو اسبانيا التي عاد منها في اليوم الموالي وبحوزته كمية من دواء “أرتوتيك”، المخصص أصلا لعلاج آلام المفاصل والروماتيزم، والذي كانت وزارة الصحة حظرت بيعه الصيف المنصرم بعدما تبين لها استعماله في الإجهاض.

وتضيف المصادر، أن عناصر الأمن اعتقلت الربان بميناء طنجة المتوسطي، وبحوزته خمس علب من الدواء المحظور زعم في البدء بأنه جلبها إلى والده الذي يعاني من داء الروماتيزم وبسط بين أيدي عناصر الأمن وصفات طبية موقعة من طرف طبيبين داخليين بمراكش لتزكية ادعاءاته، غير أنه سرعان ما اعترف بتورطه رفقة شريكه الطبيب في عمليات الاجهاض بعد مواجهته بمجموعة من القرائن والأدلة، حيث أقرّ بأن الأدوية التي كانت بحوزته دأب على تهريبها لفائدة صديقه الذي يستخدمها في عمليات الإجهاض السري مقابل قضاء ليالي ماجنة في في فنادق بالمدينة رفقة فتيات يتولى عادة المتهم الرئيسي دفع تكاليفها كمقابل عن الخدمة التي يسديها اليه الطيار.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن الربان البالغ من العمر نحو 24 عاما، اعترف أثناء الإستماع اليه بولاية أمن طنجة، بكونه تعرّف على المتهم الرئيسي في ملهي ليلي بالمدينة الحمراء، فتوطدت علاقتهما لاسيما بعد توالي لقاءاتهما في هاته الأماكن التي تطلبت منهما مزيدا من المصاريف جعلتهما يفكران في وسيلة للحصول على المال، فاهتديا الى نشاط الإجهاض سيما وأن اختلاطهعن ببنات الليل في الملاهي الليلية يتيح لهما امكانية اقتناص الزبونات بشكل سهل، فقرر الربان التكفل بتهريب دواء “أرتوتيك” من الخارج بحكم سفر المستمر خارج البلاد، على يتكلف صديقه “الطبيب المتمرن” بتوفير وصفات طبية في اسم والده للإدلاء بها هناك للصيدليات، مستغلا علاقاته الجامعية والمهنية مع زملائه من طلبة كلية الطب، خاصة الأطباء الداخليين، الذين كانوا يحرّرون له هذه الوصفات ويضمّنونها ببيانات غير صحيحة، قبل أن يتسلم الدواء ويستعمله في عمليات الإجهاض.

وفي الوقت الذي كان فيه “الطبيب المتمرن” ينتظر فيه رفقة الفتاة وصول الربان، يتفاجأ بعناصر الأمن وهي تضع الأصفاد في يديه ليتم اقتياد الثلاثة ونقلهم الى مراكش، قبل اعتقال الطبيبين الداخليين المسؤولين عن الوصفات الطبية واللذين يتابعان دراستهما في السنة الأخيرة بكلية الطب والصيدلة.

وقد اعترف المتهم الرئيسي خلال الاستماع اليه من طرف عناصر الأمن بإجرائه نحو 25 عملية إجهاض في غضون ثلاث سنوات مقابل مبالغ مالية تتراوح من 3000 و3500 درهم للعملية الواحدة، قبل أن يكشف للمحققين عن طريقة استعمال الدواء المذكور في اجهاض الحوامل مؤكدا بأن استعمال الدواء بالنسبة لأقل من 12 أسبوعا من الحمل، يكون سهلا ويتم عن طريق الفم من خلال وضع أقراص الدواء تحت اللسان وتركها لكي تتحلل وما أن تتكرر العملية ثلاث مرات حتى يبدأ مفعولها الذي يتجلى في شكل نزيف ينتهي بإجهاض الحامل، بينما يتم وضع الدواء داخل الرحم في حال تجاوز الحمل مدة الخمسة أشهر، حيث تبدأ تلك الأدوية مفعلوها بعد ساعات تفضي الى سقوط الجنين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة