إنفراد.. الفتاة الشجاعة التي أطاحت بمشرملين بمراكش تروي لـ”كشـ24″ القصة الكاملة

حرر بتاريخ من طرف

كشفت الفتاة الشجاعة التي قاومت محاولة اعتداء لص مسلح عليها بواسطة سكين من الحجم الكبير بمراكش، التفاصيل الكاملة للواقعة والسر وراء تمكنها من مواجهة الخطر بتلك الطريقة الشجاعة التي أبهرت المغاربة بعد تداول مقطع فيديو يوثق للواقعة.

وقالت فاطمة الزهراء، خريجة المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بمراكش، انها كانت يوم الواقعة عائدة الى منزل أسرتها بحي المسيرة الثالثة بمقاطعة المنارة، وحينما وصلت الى باب المنزل لاحظت ظل شخص يقترب منها فجأة، ما مكنها من احباط مخطط “المشرمل” الذي كان ينوي تهديدها بالسلاح من الخلف، دون الدخول في مواجهة معها، حيث بمجرد أن رفع يده للاعتداء عليها ردت عليه بطريقة تلقائية وغير شعورية، وتبادلت معه الضرب رغم حمله للسلاح الذي لم ينل منها لحسن الحظ، حيث أصيبت إصابات طفيفة فقط.

وتضيف فاطمة الزهراء البالغة من العمر 24 سنة في تصريح خاص لـ”كشـ24″، أن اللص لم يكن يملك الجرأة الكافية لردعها، حيث سرعان ما انسحب بسرعة رفقة شريكه على متن دراجتهما النارية، مشيرة أن الامر مر بسرعة كبيرة، وانتهى لحسن الحظ دون خسائر فادحة.

وعن سبب عدم نشر فيديو كاميرا المراقبة مباشرة بعد محاولة السرقة الفاشلة نهاية شهر شتنبر المنصرم، قالت فاطمة الزهراء لـ”كشـ24″ ان الواقعة كانت في يوم سبت، ولم تبلغ عنها سوى في الاثنين 24 شتنبر، بينما لم تستطع نشر الفيديو، لان والدتها لم تكن بالمنزل بحكم سفرها للخارج، ولم تكن تريد ان يصلها الخبر عن طريق الفيديو المرعب، ما جعلها تنتظر عودة والدتها من السفر الاسبوع الماضي قبل ان تفرج عن الفيديو على نطاق عائلي ضيق، الى أن نشره أحد أفراد العائلة على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وأكدت المتحدثة أنها تلقت أول أمس الاثنين 23 أكتوبر اتصالا من مصالح الامن بمراكش ساعات قليلة بعد تداول الفيديو على نطاق واسع، حيث تم اخبارها ان المعنيين بالامر تم ايقافهما، وأنهما متورطين في جرائم مماثلة ومبحوث عنهما من طرف الامن، وهو ما اكده بلاغ للمديرية العامة للامن الوطني زوال  أول امس الاثنين في بلاغ له.

من جهته كشف مصدر أمني لـ”كشـ24″ أن عناصر المصلحة الولائية للشرطة الفضائية بمراكش تمكنت بعد ايقاف المشتبه فيه وشريكه، من حجز مجموعة من المسروقات، عبارة عن حقائب خاصة بالنساء وأدوات للتجميل وأعراض أخرى، كما تم حجز دراجة نارية تستعمل في تنفيذ السرقات، وبعد إخضاع المشتبه فيهما، لبحث أولي اعترفا بالمنسوب إليهما، وقد تعرف عليهما مجموعة من الضحايا، فيما لا يزال البحث جاريا للتوصل لباقي الضحايا وكذا الكشف أيضا عن باقي عمليات السرقة التي نفذاها

ووفق المصدر ذاته فإن المعنيين بالأمر كانا محط مراقبة من طرف مصالح الشرطة، كونهما من ذوي السوابق القضائية، مشيرا الى ان أحدهما متورط في جناية الاغتصاب وهتك العرض.

 

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة