إنعقاد لقاء تكويني وتأطيري لمهنيي الجزارة بمراكش لتجاوز ازمة القطاع

حرر بتاريخ من طرف

نظمت الجمعية الوطنية لتجار اللحوم الحمراء بالتقسيط مساء أمس الاثنين 21 يناير، لقاء تكوينيا وتأطيريا للمهنيين لمناقشة مختلف الاكرهات التي يعيشها القطاع.

وحضر هذا اللقاء المنظم بغرفة التجارة والصناعة والخدمات، رئيس الجمعية الوطنية ورئيس وأعضاء جمعية الاخلاص بمراكش، ورؤساء وأعضاء عدد من الجمعيات التابعة لمختلف الاقاليم بالجهة، ومدير المجزرة البلدية، وممثلو  الاونسا” وممثلو ولاية الجهة والجماعة، الى جانب العشرات من المهنيين من جهة مراكش.

وناقش مختلف المتدخلون الاوضاع المتردية وتداعيات الاعتماد المسحوب من طرف الاونسا، وتأثيره على الحركة التجارية لمختلف المهنيين، كما تم استحضار مختلف أوجه  انخراط المهنيين لاصلاح وتأهيل المجزرة البلدية في أفق  تقديم طلب استرجاع الاعتماد لفائدة المرفق الجماعي بمراكش، والذي يعتبر الاكبر على مستوى الجهة .

وقد تحركت جمعية الاخلاص في كل الاتجاهات لرفع الضرر على المهنيين وفق ما افاد به رئيس الجمعية خلال كلمة له، معتبرا ان سحب الاعتماد يعتبر حيفا في حق المهنيين بمراكش، ومشيرا الى ان الفنادق  والمطاعم صارت خارج حسابات المهنيين ما تسبب في ضرر مس المئات منهم والالاف من افراد اسرهم، معبرا عن تمنياته بأن يكون اللقاء منطلقا لحل الاشكالات المطروحة و إعادة الرواج للمجزرة البلدية بمراكش .

من جهته عبر رئيس الجمعية الوطنية  لتجار اللحوم الحمراء عن تأسف المهنيين للوضع بخصوص الاعتماد المسحوب، مشيرا ان الجميع مطالبون بتنظيم الصفوف الانخراط
في تأهيل القطاع ودعم المهنيين من خلال ايلاء أهمية للتأمين  والتغطية الصحية ومجموعة من الامتيازات التي صارت متاحة لهم على غرار الفلاحين، بعدما تم ادماجهم ضمن الانشطة الفلاحية وذلك في اطار اتفاقيات بين الدولة والجمعيات والتعاضدية الخاصة بالفلاحين.

كما لفت متدخلون الانتباه لاشكالية السماح بتسويق اللحوم  للمواطن ومنع التسويق لفائدة الفنادق بعد سحب الاعتماد، وما قد يحيل اليه الامر من تبخيس لقيمة المواطن العادي مقارنة برواد و نزلاء الفنادق و تكريس الفرق بينهم، مطالبين بتحكيم العقل و مواكبة مجهودات المهنيين من خلال اعادة الاعتماد للمجازر التي استجابت للمعايير المطلوبة بعد انخراط المهنيين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة