إطلاق مستشفى مدني متنقل بإقليم الحوز لتقليص الفوارق والتفاوتات في الخدمات الصحية

حرر بتاريخ من طرف

تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، من أجل تقليص الفوارق و التفاوتات في الخدمات الصحية بين العالمين الحضري و القروي، قامت وزارة الصحة باقتناء و تشغيل مستشفى مدني متنقل، متعدد التخصصات الطبية و الجراحية، هو الأول من نوعه على الصعيد الوطني.
 
و في ثاني محطة عمل له، و بدعم من عمالة إقليم الحوز، حط المستشفى المتنقل الرحال بدوار تمزلت بالجماعة القروية تيغدوين بإقليم الحوز، و  يستهدف ساكنة تقدر ب 155 ألف و 729 نسمة تعاني من العزلة و الفقر. و يحظى هذا المستشفى بعناية خاصة و متابعة دقيقة للسيد وزير الصحة، الذي أشرف بمعية السيد عامل صاحب الجلالة على إقليم الحوز، على إعطاء الانطلاقة الرسمية له يوم الاثنين 6 يوليوز 2015.
 
و قد تمكن هذا المستشفى الذي انطلق العمل به يوم 15 يونيو 2015، و الذي يتوفر على تجهيزات طبية جد متطورة و منصة تقنية حديثة، من تحقيق حصيلة جد إيجابية، فإلى غاية 24 يوليوز الجاري، تم إجراء 42 عملية جراحية كبرى، و 26 عملية ولادة طبيعية و أخرى قيصرية، و 125 فحص جراحي، و  2217 فحص طبي متخصص، و 1207 فحص طبي عام، و 284 علاج للفم و الأسنان، و 658 فحص شبه طبي، و 294 من العلاجات الطبية المستعجلةـ كما تم في نفس الفترة تسجيل 107 حالة استشفاء، و 2757 من التحاليل المخبرية، و 47 فحص بالسكانير، و 261 فحص بالصدى، و 327 فحص بالأشعة، و 255 من الكشوفات الوظيفية، و كذا 42 عملية نقل صحي بي-إستشفائي إلى كل من المستشفى الجهوي و المستشفى الجامعي بمراكش.
 
و إضافة إلى حصص التوعية الصحية التي همت 374 مستفيدا خصوصا من الأطفال و النساء الحوامل، فقد استفاد 1667 مريض من الأدوية بالمجان، بلغت تكلفتها أزيد من 65 ألف درهم، في حين لم تسجل أية حالة وفاة.
 
و نظرا للظروف المناخية الإستثنائية التي تعرفها المنطقة، و التي تتسم بارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة، و التي لا تتلائم مع إجراء العمليات الجراحية، فقد تقرر مؤقتا تعليق العمل بالمستشفى المتنقل إبتداء من يوم السبت فاتح غشت، على أن يستأنف خلال شهر شتنبر القادم بإجراء العمليات الجراحية لكافة المرضى المسجلين الذين تستلزم حالتهم الصحية تدخلا جراحيا.

إطلاق مستشفى مدني متنقل بإقليم الحوز لتقليص الفوارق والتفاوتات في الخدمات الصحية

حرر بتاريخ من طرف

تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، من أجل تقليص الفوارق و التفاوتات في الخدمات الصحية بين العالمين الحضري و القروي، قامت وزارة الصحة باقتناء و تشغيل مستشفى مدني متنقل، متعدد التخصصات الطبية و الجراحية، هو الأول من نوعه على الصعيد الوطني.
 
و في ثاني محطة عمل له، و بدعم من عمالة إقليم الحوز، حط المستشفى المتنقل الرحال بدوار تمزلت بالجماعة القروية تيغدوين بإقليم الحوز، و  يستهدف ساكنة تقدر ب 155 ألف و 729 نسمة تعاني من العزلة و الفقر. و يحظى هذا المستشفى بعناية خاصة و متابعة دقيقة للسيد وزير الصحة، الذي أشرف بمعية السيد عامل صاحب الجلالة على إقليم الحوز، على إعطاء الانطلاقة الرسمية له يوم الاثنين 6 يوليوز 2015.
 
و قد تمكن هذا المستشفى الذي انطلق العمل به يوم 15 يونيو 2015، و الذي يتوفر على تجهيزات طبية جد متطورة و منصة تقنية حديثة، من تحقيق حصيلة جد إيجابية، فإلى غاية 24 يوليوز الجاري، تم إجراء 42 عملية جراحية كبرى، و 26 عملية ولادة طبيعية و أخرى قيصرية، و 125 فحص جراحي، و  2217 فحص طبي متخصص، و 1207 فحص طبي عام، و 284 علاج للفم و الأسنان، و 658 فحص شبه طبي، و 294 من العلاجات الطبية المستعجلةـ كما تم في نفس الفترة تسجيل 107 حالة استشفاء، و 2757 من التحاليل المخبرية، و 47 فحص بالسكانير، و 261 فحص بالصدى، و 327 فحص بالأشعة، و 255 من الكشوفات الوظيفية، و كذا 42 عملية نقل صحي بي-إستشفائي إلى كل من المستشفى الجهوي و المستشفى الجامعي بمراكش.
 
و إضافة إلى حصص التوعية الصحية التي همت 374 مستفيدا خصوصا من الأطفال و النساء الحوامل، فقد استفاد 1667 مريض من الأدوية بالمجان، بلغت تكلفتها أزيد من 65 ألف درهم، في حين لم تسجل أية حالة وفاة.
 
و نظرا للظروف المناخية الإستثنائية التي تعرفها المنطقة، و التي تتسم بارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة، و التي لا تتلائم مع إجراء العمليات الجراحية، فقد تقرر مؤقتا تعليق العمل بالمستشفى المتنقل إبتداء من يوم السبت فاتح غشت، على أن يستأنف خلال شهر شتنبر القادم بإجراء العمليات الجراحية لكافة المرضى المسجلين الذين تستلزم حالتهم الصحية تدخلا جراحيا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة