إطلاق أول اختبار تشخيصي مغربي لسرطان الثدي

حرر بتاريخ من طرف

أعلنت شركة Moldiag عن إطلاق أول اختبار تشخيصي جزيئي مغربي 100% لسرطان الثدي، طورته مؤسسة البحث العلمي التطبيقي “ماسير”.

وأوضحت “ماسير”، (MAScIR)، في بلاغ لها اليوم الجمعة، أنه “على الرغم من وجود علاجات فعالة بتكلفة محسنة بفضل تسويق البدائل الحيوية، تبقى مدة وتكلفة التشخيص، تمثلان عقبات أمام العلاج المبكر والخاص بهذا المرض. ومن هذا المنطلق، وفي سياق توطيد خبراتهم لمدة فاقت العشر سنوات في تطوير أطقم التشخيص، التي تعتمد أساسا على التقنيات الجزيئية، طورت فرق البحث بمؤسسة MAScIR، أول اختبار للتشخيص الجزيئي لسرطان الثدي، من إنتاج مغربي 100%، و الذي تم التحقق من صحته وفعاليته بيولوجيا في المغرب ودوليا”.

وأضافت أن هذا الاختبار المبتكر يسمح بتشخيص وقياس الـARNm (الحمض النووي الريبوزي المرسال) الذي يتفاعل مع البروتين HER2 (مستقبل عامل نمو البشرة 2 لدى البشر) باستخدام تقنية RT-qPCR، مشيرة إلى أن هذا التشخيص والقياس الكمي يمكن من تحديد نوع السرطان المكتشف (حالةHER2)، وهي خطوة أساسية في اختيار البروتوكول العلاجي المناسب.

وقالت إن هذا الاختبار حصل على الترخيص الخاص بالتسجيل والإنتاج الصادر عن وزارة الصحة بعد دراسات أظهرت دقته، وحساسيته، وخصوصياته، وسرعة الحصول على النتائج.

ومن خلال إنتاج هذه الاختبارات، التي يتكيف سعرها مع التحديات الاجتماعية التي تفرضها هذه الحالة المرضية، تهدف “ماسير” إلى المساهمة في الأمن الصحي للمملكة، وبالتالي فإن هذا الإنجاز يتماشى تماما مع الاستراتيجية الوطنية لتعميم التغطية الطبية والاستراتيجيات الوطنية لتصنيع المنتجات والتقنيات الصحية واستراتيجيات الصحة العامة القارية.

ويكتسي هذا الاختبار أهمية كبرى من مدى انتشار سرطان الثدي بالمغرب، إذ أن امرأة واحدة، حسب بلاغ “ماسير”، من كل ثماني نساء بالمغرب، معرضة لخطر الإصابة بسرطان الثدي خلال حياتها.

وذكرت أنه من خلال إصابة ما يقارب من 10.500 امرأة كل عام، يتبين مدى انتشار هذا المرض بالمغرب، وهو يمثل أعلى نسبة من جميع السرطانات المشخصة على الصعيد الوطني، حيث يبلغ إجمالي عدد حالات الإصابة بهذا النوع من السرطان 36٪، ويمثل 28٪ من الوفيات بسبب السرطانات لدى المرأة.

وإدراكا منه لأهمية الأمر، فقد أدرج المغرب مكافحة هذا النوع من السرطان في إطار سياساته الصحية العامة. وبالفعل، تم وضع خطة وطنية للوقاية من سرطان الثدي ومكافحته، تم دعمها منذ عام 2010 من قبل وزارة الصحة موازاة مع مجهود خاص مبذول من مؤسسة للا سلمى. وهذه الخطة، التي يتم الاستشهاد بها كمثال على الصعيد الدولي، تشمل الفحص والكشف المبكر عن سرطان الثدي، حيث تم وضعه كأولوية وطنية.

وهذا العام، تغتنم مؤسسة ” ماسير” شهر أكتوبر، الذي يعد الشهر الدولي للتعبئة ضد سرطان الثدي، للمشاركة مع المهنيين الصحيين والمجتمع المدني في مكافحة هذه الآفة.

ويذكر أن “ماسير”، التي يوجد مقرها بالرباط و ابن جرير، هي جزء من المنظومة البيئية للمختبرات العلمية التابعة لجامعة محمد السادس بوليتكنك.

وتهدف هذه المؤسسة إلى تعزيز وتشجيع أقطاب البحث العلمي وتطويره بالمغرب، استجابة لاحتياجات البلاد في التقنيات المتقدمة، لاسيما في قطاع البيولوجيا الطبية.

وإلى حدود اليوم، تمكنت MAScIR من تسجيل ما يناهز 190 براءة اختراع ذات امتدادات على المستوى الإقليمي والإفريقي، ونشر حوالي 700 مقال علمي في مجلات ذات الشهرة العالمية، وتنفيذ أكثر من مائة مشروع لفائدة الصناعيين الوطنيين والأجانب، مما يدل على مدى نضجها وعلى قدراتها في البحث العلمي والبحث التطبيقي.

أما شركة Moldiag، فهي شركة صناعية فرعية تابعة لمؤسسة “ماسير”، مهمتها إنتاج، وفقا للمعايير الدولية، وتسويق اختبارات التشخيص الجزيئي الجديدة للاستخدام المهني بتكلفة مضبوطة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة