إستياء نشطاء بسبب “حمار” بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

أثار مشهد حمار يحمل على ظهره مجموعة من مواد للبناء، (أعمدة أسمنتية)، بمركز المدينة الحمراء، أمام اعين المارة، استياء سياح و نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، من هذا التجاوز في استغلال مثل هذه الحيوانات و تحميلها أكثر من طاقتها ووزنها بثلاث مرات او اكثر، امام غياب ادنى ذرة رفق بها.

وعبر النشطاء عن استيائهم أيضا من التناقض الذي تعرفه المدينة، والذي يرجح كفة على حساب كفة أخرى، “ففي الوقت الذي نتسابق فيه لتجهيز وتطوير المدينة، من بنية تحتية، بنايات، فنادق، و غيرها، لا تزال ثقافة احترامنا للحيوانات خارج مخططاتنا” يقول أحد الناشطين، متساءلا عن حقوق وقيمة الحيوانات، وعن قيم الاحترام والود التي نرغب الى ايصالها الى الزائرين الذي يأتون من كل بقاع العالم لزيارة المدينة الحمراء، امام مثل هذه التصرفات.

وفي سياق متصل، عبر مواطنون من استيائهم من مظاهر البادية والعالم القروي التي لازالت تطبع الحياة العامة بالمدينة الحمراء، رغم تحولها لاحدى أشهر العواصم السياحية في العالم، مطالبين بالحزم في الموضوع، وابقاء الدواب في محيطها القروي، للعمل في أنشطة مرتبطة بالبادية، بدل تشويه المنظر العام وعرقلة السير في المدينة .

 

أسماء ايت السعيد

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة