إرساء آليات المراقبة والافتحاص الداخلي بالجماعات الترابية بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

تنظم دار المنتخب لجهة مراكش – آسفي ، طيلة شهري أبريل و ماي 2018 ، سلكا لتكوين المكونين عبر وحدات تعديلية خاصة بآليات إرساء اعتماد التقييم لأداء الجماعات الترابية وخلق بنيات للمراقبة الداخلية و الافتحاص ، لفائدة 20 اطار معتمد من طرف والي وعمال عمالة وأقاليم الجهة ، سوف ينقلون لاحقا هذا التكوين الى الموظفين الذين سوف يعينون من طرف رؤساء الجماعات الترابية للاضطلاع بمهمة المراقبة الداخلية داخل ادارة الجماعة.

و يشمل التكوين الذي يؤطره أحد عشر قاضيا بالمجلس الجهوي للحسابات بالجهة ذاتها الوحدات التالية :
التدقيق الداخلي والرقابة الداخلية: الإطار العام. مراقبة و تدقيق تدبير الطلبيات و الصفقات العمومية. مراقبة و تدقيق تحصيل المداخيل والجبايات المحلية. المحاسبة المادية و مراقبة و تدقيق اعداد الميزانية مراقبة و تدقيق تدبير الممتلكات الجماعية، ومراقبة و تدقيق تدبير التعمير واعداد التراب. ومراقبة و تدقيق تدبير الموارد البشرية.

 

و تجدر الاشارة الى ان هذا السلك التكويني يعد الاول على الصعيد الوطني و يأتي استجابة لتوصيات الدورات التاطيرية التي قام بها المجلس الجهوي للحسابات و دار المنتخب خلال شهر دجنبر 2017 و يناير 2018 لفائدة رؤساء كافة الجماعات الترابية بالجهة و التي نظمت من اجل اطلاعهم على الاختصاصات الرقابية و القضائية للمجالس الجهوية للحسابات .

يشكل هذا التكوين ايضا مقاربة مجددة في الادوار الجديدة للمواكبة و المصاحبة الذي تنهجه المجالس الجهوية للحسابات و كذا تطبيقا لمسؤولية الجهة في الاشراف على التكوين المستمر لأعضاء المجالس و الموظفين بالجماعات الترابية عبر دار المنتخب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة