إدانة شبكة لترويج المخدرات و الماحيا ضواحي مراكش

حرر بتاريخ من طرف

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمراكش ، أخيرا ، عناصر شبكة لترويج المخدرات و الماحيا ، بخمسة عشرة سنة سجنا نافذة ، بعد متابعتهم في حالة اعتقال ، طبقا لملتمسات النيابة العامة و فصول المتابعة ، من أجل حيازة و ترويج المخدرات ، و تصنيع و تقطير مسكر ماء الحياة . 

و قضت الغرفة  ذاتها في حق المسمى ” ع ك ” بخمس سنوات سجنا نافذة و غرامة مالية قدرها خمسون الف درهم ، و في حق المسمى ” ع ا س ” بأربع سنوات حبسا نافذا و غرامة مالية قدرها عشرون الف درهم  ، و ثلاث سنوات لشقيقيه ” أ س ” و  ” ع ك س ” و عشرة الاف درهم  لكل واحد منهما ، مع الصائر تضامنا و الاجبار في الادنى و مصادرة المبلغ المالي للخزينة و الاسلحة و الهواتف لادارة الاملاك ، مع اداء المتهمين تضامنا لادارة الجمارك غرامة تقدر ب : 3975072 درهم  و مبلغ 144050 درهم يقوم مقام مصادرة البضائع المرتكب الغش بشأنها مع الصائر و الاجبار في الادنى . 

في الوقت الذي تمت احالة زعيم الشبكة المسمى ” ج ف ” على انظار الوكيل العام باستئنافية مراكش من أجل حيازة سلاح ناري بدون ترخيص و تهديد عناصر الامن به ، حيازة أسلحة بيضاء دون سند قانوني الغرض منها تهديد المواطنين . 

وجاء اعتقال الاظناء من طرف عناصر فرقة محاربة المخدرات التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية ، اثر حملة تمشيطية باشرتها العناصر المذكورة بأمر من النيابة العامة بابتدائية مراكش بدوار أولاد الرغاي بالجماعة القروية أهل الغابة باقليم قلعة السراغنة ، جراء توصل العناصر الأمنية الى أن الشبكة المذكورة تعد من ببن المصادر الرئيسية للمخدرات و الماحيا التي تفد على مدينة مراكش . 

و هكذا أوقف رجال الامن زعيم الشبكة المسمى ” ج ف ” من مواليد سنة 1970 ، و هو من ذوي السوابق العدلية  في ميدان حيازة و ترويج مخدر الشيرا ، و الذي تم ضبطه متحوزا ببندقية صيد أشهرها في وجه رجال الامن ، قبل أن  تتم محاصرته و ايقافه رفقة صهره المسمى ” ع ه ك ” من مواليد سنة 1978 ، الذي حاول الفرار عبر سطح المنزل الذي تمت مداهمته من طرف عناصر فرقة مكافحة المخدرات ، و الذي يعد الذراع الأيمن لزعيم الشبكة ، هذا الأخير تمت احالته على انظار الوكيل العام باستئنافية مراكش ، من أجل تهديد رجال بالسلاح الناري ، في الوقت الذي أحيل باقي أفراد الشبكة على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية .

و عملت عناصر الفرقة على حجز البندقية  التي اتضح  أنها محشوة  بخرطوشتين، و خمس صفائح من مخدر الشيرا ، قبل الانتقال الى منزله لإجراء تفتيش دقيق اسفر عن ضبط تسعة و أربعين خرطوشه صيد من عيار 12 ملمتر ، وكمية من الشيرا تقدر بخمسة و أربعين صفيحة بالاضافة إلى أسلحة بيضاء أفاد  في شأنها أن أفراد شبكته يستعملونها في ترهيب المواطنين . 

لتقوم عناصر الفرقة بعملية تمشيط دقيقة للضيعة الفلاحية الخاصة بزعيم الشبكة قادت إلى اكتشاف آلة تقطير مسكر ماء الحياة ” الماحيا ” بالاضافة  الى كمية من السائل المذكور بلغت حوالي ألف لتر،  تم اتلافها مع الاذوات المستعملة بعين المكان  

اخضع زعيم الشبكة لبحث أولي اعترف خلاله أنه عمد الى تخزين كمية مهمة من مخدر القنب الهندي ” الكيف ” و التبغ المهرب ” طابا ” بمنزل مساعده المسمى ” ع ا س ” من مواليد سنة 1987 ، الذي يشتغل رفقة شقيقيه المسميين ” أ س ” المزداد  سنة 1974و ” ع ك س ” من مواليد سنة 1986 بالشبكة المذكورة . 

و بإرشاد من المسمى ” ج ف ” انتقلت عناصر فرقة مكافحة المخدرات الى منزل الاشقاء لايقافهم و اجراء تفتيش أسفر عن حجز كمية تقدر بعشرة اكياس من مخدر القنب الهندي و التبغ المهرب كما تم حجز داخل حفارة بالأرض ” مطمورة ” كمية اخرى من المخدر المذكور ، قبل ان يتم اقتياد الموقوفين الى مقر السرطة القضائية رفقة المحجوزات السالفة الذكر . 

وضع المتهمون رهن تدابير الحراسة النظرية ، طبقا لتعليمات النيابة العامة ، لاستكمال البحث و التحقيق ، أكد خلاله زعيم الشبكة أنه بعد خروجه من السجن ، و نظرا للوضعية المزرية التي يعيشها أفراد اسرته ، قرر استئناف نشاطه في ترويج المخدرات ، بعد ان ربط الاتصال بمزوده المسمى جمال الذي ينحدر من احدى المدن شمال المملكة ، الذي بارك له الإفراج من السجن بعشرين كيسا من مخدر القنب الهندي و التبغ المهرب و حوالي نصف كيلو من مخدرا الشيرا . 

بعد ذلك اصبح يتوصل من مزوده كل أسبوع بكمية  مهمة من القنب الهندي و التبغ المهرب و الشيرا وكان المسمى ” ع ه ك ” هو الذي يتولى تسلمها وأداء مبالغها المالية ، قبل تخزينها بمنزل الاشقاء الثلاثة بمبلغ مالي يقدر ب 2000 درهم لكل شهر .

و اوضح الظنين ان صهره كان يتوصل بالمخدرات في منتصف الليل ، و يحرص على تفريغها و تخزينها بمنزل الإخوة ، يتكلف الميمى ” ع ا س ” الذين بإعدادها  رفقة شخص آخر يدعى ” م ج ” و نقلها الى الضيعة لترويجها ، في حين يقوم شقيقه ” ا س ” بإعداد و ترويج مخدر الشيرا ، و يتكلف الأخ الثالث المسمى ” ع ك س ” بترويج ميكر ماء الحياة تحت إشراف صهره الذي يتولى جمع المداخيل و تسليمها لزوج اخته كل مساء، قبل ان يتوجها الى مدينة مراكش لاحياء سهرات ماجنة و الاتصال ببعض الزبناء بها . 

و اوضح الظنين ان البندقية التي أشهرها في وجه رجال الامن اقتناها من المدعو ” ح ق ” بمبلغ ثلاثة آلاف درهم ، و ان صاحبها توفي منذ مدة ، في حين اقتنى الخراطيش التي تم حجزها من طرف رجال الامن ، من لدن الأشخاص الذين يتعاطون للصيد بعد ان اوهمهم انه يتوفر على رخصة الصيد و لا يرغب في التوجه الى مدينة مراكش لاقتنائها لبعد المسافة . 

و هي التصريحات التي أكدها مساعده الرئيسي الذي أفاد أن عاطل عن العمل ، و نظرا للعلاقة الطيبة التي تجمعه مع زوج اخته ، وافق على العمل معه في ترويج المخدرات ، مشيرا الى انه كان يتحصل في البداية بمبلغ 200 رهم يوميا ، قبل ان يقرر زعيم الشبكة توسيع نشاطه و استدعاء أفراد عائلة ” س ” للعمل تحت امرته جعل منه ذراعه الأيمن ، حيث كان مكلفا بالتنسيق بين المعنيين بالامر و استقبال المخدرات و اداء مبالغها للمزودين . 

قبل ان يعترف الاشقاء الثلاثة المنتمين لعائلة ” س ” بالمنسوب اليهم و اشتغالهم مع زعيم الشبكة حيث يتكلف كل واحد منهم باعداد و ترويج احد المخدرات المذكورة : الشيرا ، ماء الحياة ، القنب الهندي و التبغ المهرب ، بمساعدة بعض الأشخاص اختفوا عن الانظار بعد اعتقال زعيم الشبكة ، لتصدر عناصر الفرقة المذكورة في حقهم مذكرة بحث على الصعيد الوطني ، قبل عرض المتهمبن الخمسة على انظار العدالة لمحاكمتهم من اجل المنسوب اليهم .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة