إدارة سجن تولال بمكناس تكذب إضراب طعام سلفي محكوم بالإعدام

حرر بتاريخ من طرف

ردت إدارة سجن تولال2، ردا على بلاغ نشرته اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين، بخصوص دخول سلفي محكوم عليه بالإعدام، في إضراب مفتوح عن الطعام، احتجاجا على تهديدات وتضييقات يتهم رئيس الحي بالوقوف وراءها.

وقالت إن الأمر يتعلق بادعاءات، وبأن ما نشر بخصوص دخول هذا السجين في إضراب عن الطعام لا أساس له من الصحة. وذكرت بأنه يتسلم ويتناول وجباته الغذائية بشكل عادي ويستفيد من الشراءات من دكان المؤسسة، كما يستفيد كذلك من الرعاية الصحية باستمرار سواء داخل المؤسسة أو خارجها، شأنه في ذلك شأن باقي السجناء.

وأوردت بأن السجين السلفي سبق له أن هدد بالدخول في إضراب عن الطعام من أجل الحصول على امتيازات غير قانونية داخل المؤسسة. وأكدت على أنه مثير للشغب بشكل دائم وفي مختلف المؤسسات السجنية التي سبق أن تم ترحيله إليها، وبأنه سبق له أن اعتدى جسديا على أحد السجناء، كما اعتدى لفظيا على أحد الموظفين.

وسبق للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين أن قالت إن المعتقل المحكوم بالإعدام حكيم الداح، دخل في إضراب مفتوح عن الطعام ابتداء من يوم أول أمس الثلاثاء، بسبب “تهديدات” يتلقاها من طرف رئيس حي يعطي الأوامر بأن لا يتوصل بوجباته الغذائية بشكل سليم.

وأوردت اللجنة أن أسرة هذا السجين ناشدت في وقت سابق الجهات الوصية لتقريبه إلى مقر سكنها بآسفي، وإخضاعه للرعاية الصحية، حيث أن نفسيته تأثرت سلبا وبدأت تظهر عليه علامات غير طبيعية، نظرا لطول مدة إبعاده عن أسرته التي دامت لحد الساعة 3 سنوات بسجن تولال 2 بمكناس، وإخضاعه بشكل عاجل للرعاية الصحية للحيلولة دون أن يلقى مصير معتقلين سابقين آخرين وضعوا حدا لحياتهم بسبب اضطرابات نفسية كما قالت المندوبية العامة في بلاغات سابقة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة