إحداث نظام إحصائي للمبادلات بين دول اتفاقية أكادير والاتحاد الأوروبي

حرر بتاريخ من طرف

عقد في عمان، الاجتماع الرابع لفريق العمل المختص بدراسة إحداث نظام إحصائي للبيانات التجارية بدول اتفاقية أكادير، بحضور عدد من مسؤولي وممثلي الجمارك بالدول الأعضاء في الاتفاقية والجهات المعنية بإحصاء البيانات.

وتوخى هذا الاجتماع، وفق بيان للوحدة الفنية لاتفاقية أكادير، اليوم الأحد، متابعة تنفيذ التوصيات التي سبق وأن أقرها الاجتماع الثالث، وتبنى برنامج “سوفت وير” لبيانات التجارة الخارجية، فضلا عن الخطة المستقبلية لإنشاء نظام إحصائي لدول اتفاقية أكادير.

وقال الرئيس التنفيذي للوحدة، فخري الهزايمة، إن الاجتماع جاء في ضوء حرص الوحدة الفنية لاتفاقية أكادير، على متابعة تنفيذ قرارات وتوصيات لجنة وزراء التجارة الخارجية، وتوصيات مدراء الجمارك بالدول الأعضاء في الاتفاقية بخصوص العمل على إحداث نظام إحصائي للبيانات التجارية، فيما بين هذه الدول ومع الاتحاد الأوروبي.

وأكد الهزايمة على أهمية إنشاء نظام إحصائي للبيانات بدول اتفاقية أكادير ومع الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أنه “يمثل تجربة نجاح لهذه الدول على المستوي الإقليمي”.

وأشار الهزايمة إلى أن أحد المزايا المهمة لاتفاقية أكادير، هو “تراكم المنشأ”، والذي تتيحه الاتفاقية للبلدان الأعضاء دون غيرها من الاتفاقيات الأخرى، مبرزا أنه لقياس مؤشرات التجارة في فضاء أكادير، يجب أن يكون هناك نظام إحصائي للمبادلات التجارية يضع أثناء مرحلة التغذية “إدخال بيانات” دول أكادير وشهادة “اليورو ميد” التي تعتبر مرآة التبادل التجاري الفعلي في إطار الاتفاقية.

يذكر أن الوحدة الفنية لاتفاقية أكادير، تعتبر بمثابة الأمانة العامة للاتفاقية ومقرها عمان، وهي منظمة إقليمية منبثقة عن الاتفاقية العربية المتوسطية للتبادل الحر التي تم العمل بها منذ سنة 2007، وتضم حاليا دول المغرب وتونس والأردن ومصر، على أن تنظم إليها لاحقا فلسطين ولبنان.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة