إجراء أول عملية جراحية لعلاج تعفنات البطينات الدماغية لدى مولود بالداخلة

حرر بتاريخ من طرف

أجرى طاقم طبي تابع للمستشفى الجهوي الحسن الثاني بالداخلة بنجاح، مؤخرا، عملية جراحية دقيقة للغاية لعلاج تعفنات البطينات الدماغية لدى مولود جديد يبلغ عمره 14 يوما.

وتمكن هذا الطاقم الطبي متعدد التخصصات، الذي يتكون من الدكتور زين العابدين النحيلي الاختصاصي في جراحة الدماغ والأعصاب، والدكتور محمد بن يحيى الاختصاصي في طب الأطفال، والدكتور محمد مقري الاختصاصي في التخدير، فضلا عن طاقم طبي مساعد، من إجراء هذه العملية الجراحية التي تهدف إلى علاج تعفنات البطينات الدماغية لتفريغ القيح من الداخل وتقليل الضغط داخل الجمجمة.

وقال الدكتور النحيلي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذا التدخل الجراحي أجري على طفل حديث الولادة يزن كيلوغرامين، ويعاني من التهاب البطينات الدماغية المعدية.

وأوضح أن هذه العملية الجراحية أجريت تحت التخدير العام مع متابعة صارمة بعد العملية للتحكم في كمية السائل الدماغي الشوكي المسحوب والاستجابة للمضادات الحيوية. وأشار إلى أن هذه العملية الجراحية، الأولى من نوعها في الأقاليم الجنوبية، تهدف إلى الحيلولة دون تكبد الساكنة لصعوبات التنقل إلى المراكز الاستشفائية والجامعية والتكفل بهم وسط عائلاتهم بمدينة الداخلة.

وأضاف أن هذا التدخل الجراحي من شأنه المساهمة في تطوير الخدمات الطبية وتقريبها من المواطنين وتنويع العرض الصحي داخل جهة الداخلة – وادي الذهب.

وبهذه المناسبة، أعربت المديرية الجهوية للصحة بالداخلة – وادي الذهب عن امتنانها للطاقم الطبي الذي أشرف على هذه العملية ولكل الأطر الطبية، منوهة بالجهود المبذولة لفائدة المرضى وساكنة الجهة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة