إتلاف أزيد من تسعة أطنان من مخدر الشيرا بالدار البيضاء

حرر بتاريخ من طرف

جرى، اليوم الخميس بمطرح النفايات العمومي بمديونة ضواحي مدينة الدار البيضاء، إتلاف تسعة أطنان و 250 كيلوغرام من مخدر الشيرا ، تم حجزها في أبريل الماضي من طرف المصالح المختصة .

وجرى إتلاف هذه الكمية الكبيرة من المخدرات، التي كانت متجهة نحو التصدير، بحضور ممثلي السلطات المحلية ومختلف المصالح الأمنية، تحت إشراف النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية الجزرية بالدار البيضاء .

وبهذه المناسبة، أوضح نائب وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية الزجرية بالدار البيضاء، جمال لحرور، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن إتلاف هذه الكمية من المخدرات يندرج في إطار عمليات مكافحة المخدرات.

وبعد أن أشار إلى حضور كافة أعضاء اللجنة المختصة المحلية للإشراف على هذه العملية، أضاف أن عملية حجز كمية مهمة من هذه المخدرات يبرز يقظة وحنكة جميع المصالح، سواء تعلق الأمر بالإدارة الجهوية لإدارة الجمارك الضرائب غير المباشرة أو مصالح الشرطة القضائية .

ومن جانبه، أوضح الآمر بالصرف بإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة المكلف بالصادرات بميناء الدار البيضاء عصام مطاعي ، في تصريح مماثل ،أن هذه الكمية من المخدرات ، كانت محشوة داخل حاوية تحمل بضاعة تضم صابونا مزورا وآخر حقيقي، تحمل علامة تجارية لشركة غير معروفة بتصدير هذا النوع من البضائع، من أجل التمويه .

ووصل أن عناصر الجمارك تفطنوا إلى ذلك من خلال إجراء دراسة وثائقية مدعومين بالزمرة المكلفة بمحاربة المخدرات، مضيفا أنه بعد تتبع دقيق لهذه الشحنة، وإخضاعها للمراقبة عن طريق جهاز السكانير ، ثم المراقبة المادية والفعلية الإجمالية، تبين بشكل واضح أن هذه الشحنة مشبوهة.

وأضاف أن هذه العملية، التي كللت بالنجاح عبر إحباط تهريب هذه الكمية من المخدرات إلى أوروبا، جرى التنسيق فيها بين مديرية الجمارك ، والأمرية بالصرف المكلفة بالصادرات ، وزمرة الجمارك المكلفة بمحاربة المخدرات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة