عقد أول اجتماع للجنة المشتركة بين المحتجين والانتقالي العسكري بالسودان

حرر بتاريخ من طرف

وصفت قوى الحرية والتغيير السودانية الاجتماع الذي عقد للمرة الأولى بين وفدها وممثلي المجلس الانتقالي العسكري السبت، بأنه جرى في أجواء إيجابية.

جاء هذا التقييم بعد انتهاء المرحلة الأولى من الاجتماع، الذي سيستأنف في وقت لاحق من اليوم، والذي يهدف إلى “التشاور ضمن اللجنة المشتركة بين الجانبين حول الرؤية والمتعلقة بترتيبات الفترة الانتقالية”، حسب بيان صدر عن المجلس الانتقالي اليوم.

وحسب البيان، فإنه من المنتظر أن يدلي الجانبان بتصريحات صحفية عقب نهاية الاجتماع مساء اليوم.

وعقد قادة المتظاهرين عدة جولات مباحثات غير مثمرة مع المجلس العسكري منذ عزل الجيش الرئيس عمر البشير عن الحكم في 11 أبريل بعد أربعة أشهر من الاحتجاجات.

ووافق الطرفان في وقت سابق هذا الأسبوع على إنشاء لجنة مشتركة لإعداد خارطة طريق للمرحلة المقبلة.

وأبقى تحالف الحرية والتغيير الذي يضم منظمي الاحتجاجات بين معارضين ومجموعات متمردة، على التظاهرات المطالبة بحكم مدني منذ الإطاحة بالبشير بعد نحو ثلاثة عقود على حكمه.

ورفض المجلس العسكري التنازل، مصرا على أن تبقى السلطة بيده لمرحلة انتقالية من عامين. لكنه أعلن الجمعة عن “اتصالات مستمرة” مع المحتجين وأنّه ينتظر منهم اختيار ممثلين عنهم إلى اللجنة المشتركة.

وأبقى المحتجون على ضغوطهم على المجلس العسكري، وواصلوا الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم كما تجمّع عشرات الآلاف الخميس في “مسيرة مليونية” ترفع شعار الحكم المدني

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة