أمزازي والغراس يترأسان يوما دراسيا حول التكوين المستمر

حرر بتاريخ من طرف

ترأس سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ومحمد الغراس، كاتب الدولة المكلف بالتكوين المهني ،  صبيحة يومه الاثنين 15 يوليوز، يوما دراسيا حول التكوين المستمر، تحت شعار”التكوين المستمر : آفاق تنميته، إعادة تموقعه والارتقاء به؟”.

وقد اعتمدت أشغال هذا البوم الدراسي على مجموعة من الأهداف شملت التحاور بشكل عام حول كيفية تطوير التكوين المستمر من خلال اعتماد القانون 60.17 المتعلق بالتكوين المستمر، و إرساء التشاور بين مختلف المتدخلين في منظومة التكوين المستمر، و تهييء المتدخلين في التكوين المستمر لمواكبة التطورات السوسيو اقتصادية والمؤسساستية، وتحديد العلاقات بين تنفيذ عمليات التكوين المستمر والمشاريع المنصوص عليها في خارطة الطريق المتعلقة بتطوير التكوين المهني.

وقد شكلت هذه المناسبة كذلك فرصة للتواصل بين مختلف الشركاء والفاعلين في مجالات تنظيم وتدبير التكوين المستمر وخاصة مقتضياته المتعلقة بجهاز حكامته، وآليات إنجاز برامجه وعملياته، والتدبير المالي والمحاسبي، ومراقبة إنجاز برامجه وعملياته.

وقد شارك في هذا اليوم الدراسي جميع المتدخلين في تنظيم وتدبير برامج وعمليات التكوين المستمر بما في ذلك مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، الاتحاد العام لمقاولات المغرب وممثلي أجراء القطاع الخاص وكذا ممثلي الوزارات المعنية بالتكوين المستمر، وفيدراليات الغرف والجمعيات المهنية الأكثر تمثيلا لهيئات الاستشارة والتكوين، بالإضافة إلى أطر عن معاهد التكوين ذات التدبير المفوض وممثلي المصالح الجهوية لكتابة الدولة المكلفة بالتكوين المهني.

وياتي هذا اللقاء في إطار تفعيل مقتضيات القانون رقم 60.17 المتعلق بتنظيم التكوين المستمر لفائدة أجراء القطاع الخاص وبعض فئات مستخدمي المؤسسات والمقاولات العمومية والأشخاص الآخرين غير الأجراء، الذين يزاولون نشاطا خاصا، وتبعا لأهداف خارطة الطريق الجديدة لتطوير التكوين المهني التي قدمت أمام أنظار صاحب الجلالة بتاريخ 4 أبريل 2019.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة