ألم أسفل الظهر والعلاجات الممكنة

حرر بتاريخ من طرف

ألم أسفل الظهر في جزء كبير منه، قد يختفي من تلقاء نفسه خلال أربعة إلى ستة أسابيع، مع أو من دون علاج أو بعلاج منزلي. ولكن إذا شعرتِ بألم شديد في الظهر تصاحبه الأعراض التالية فيجب عليكِ استشارة الطبيب:

• ألم ناتج عن إصابة.
• ألم لا يسمح لكِ بالتحرك أو النوم.
• ألم مستمر أسفل الساق وتحت الركبة.
• خدر في الساق أو القدم أو الفخد أو منطقة المستقيم.
• ألم تصاحبه الحمى أو الغثيان أو القيء، أو ألم في البطن أو ضعف عام أو تعرّق.
• فقدان السيطرة على المثانة والأمعاء.
• فقدان الوزن من دون سبب واضح.
• تاريخ من أخذ أدوية الستيرويدات، ومخدرات عن طريق الوريد، أو أي نوع من أنواع المخدرات.
إذا لم يصاحب ألم أسفل الظهر الذي تعانينه، أيّ من هذه الأعراض المذكورة أعلاه، فإنه لا يستدعي بالضرورة تدخّل الطبيب. وفي ما يلي بعض النصائح التي سوف تساعدكِ على تحسن حالتِك.

خذي فترة من الراحة
يجب أن تجعلي ظهركِ مرتاحًا لمدة 48 ساعة بعد الإصابة، أو بعد الشعور بألم شديد. وبعد ذلك يمكنكِ تدريجيًّا زيادة مستوى نشاطِك. فالنهوض والتحرك عندما تخف تلك التشنجات والآلام، سوف يساعدكِ على التخلص من الألم.

اختاري الثلج أو الحرارة
من شأن وضع الثلج أو الحرارة مباشرة على منطقة الألم في الظهر، أن يخفف من الشعور بعدم الراحة والألم. وقد أثبت العديد من الدراسات أنّ الحرارة أفضل من الثلج.
وإذا أردتِ استخدام الحرارة، فهناك خيارات عدة بما في ذلك الكمّادات الساخنة. وبالنسبة لكريمات Ice Creams أو الكريمات الباردة، فمن الأفضل استخدام أكياس الخضروات المجمّدة بدلًا من أن تشتري تلك الكريمات المحضرة تجاريًّا.

راقبي وزنكِ
مارسي الرياضة لكي تحافظي على وزن جسمكِ بشكل صحي وحجم مناسب. الوزن الزائد يسبب ضغطًا زائدًا على العمود الفقري.

توقفي عن التدخين
التدخين قد يزيد مخاطر هشاشة العمود الفقري وغيرها من مشاكل العظام. وقد أشارت الأبحاث الحديثة إلى أنّ المدخنين أكثر عرضة للإصابة بألم أسفل الظهر من غير المدخنين.

مارسي الرياضة
على الرغم من أنه لا يوجد تمرين محدد ومعيّن فاعل لعلاج ألم الظهر، إلا أنّ ممارسة الرياضة بشكل عام مهمة جدًّا للناس، من أجل الاستمرار في الحركة.
وقد يساعدكِ اختصاصي العلاج الطبيعي على أداء بعض التمارين، لتوسيع المسافات بين الفقرات وتقليل الضغط على الأعصاب. كما قد ينصحكِ بممارسة التمارين لتمديد عضلات الظهر والوركين، وتقوية عضلات البطن. ويمكنكِ كذلك القيام بتمارين التمدد لتخفيف التصلب وزيادة نطاق الحركة، بالإضافة إلى تمارين الإيروبيك للشكل العام للجسم.

غيّري الفرشة إذا لزم الأمر
أثبت العديد من الدراسات أنّ الأشخاص الذين يعانون ألمًا في أسفل الظهر، والذين ينامون على فرشة متوسطة الصلابة، يكونون أفضل حالًا من أولئك الذين ينامون على فراش صلب. وليس هناك قاعدة مطلقة لتبديل الفرشة، ولكن إذا بدأت تتراخى أو مضى عليها من 6 إلى 8 سنوات فمن الأفضل تبديلها.

ركزي على قدميكِ
تبدأ بعض مشاكل الظهر من لا شيء. فقد تتجه أقدام بعض النساء عند المشي إلى الداخل، وهذا يجعلهنّ أكثر عرضة للإصابة بألم أسفل الظهر، وذلك وفقًا لدراسة حديثة نُشرت في مجلة أمراض الروماتيزم Rheumatology . واستنتجت دراسة أخرى أنّ تصحيح المشكلة باستخدام جهاز خاص للعمود الفقري والساقين، قد يساعد على حل المشكلة.

العلاج بالتدليك
يؤكد العدد الأكبر من مزودي الرعاية الصحية، أنّ العلاج بالتدليك يساعد على تخفيف ألم أسفل الظهر كعامل مساعد فاعل لمعالجة ألم أسفل الظهر، إلى جانب العلاجات الطبية.
وفي الأحوال كافة من الضروري مراجعة الطبيب في الحالات التالية:

• الشعور بالألم أسفل الظهر قوي وشديد، ولا يختفي بعد أيام عدة، أو إذا كان ظهركِ يؤلمكِ حتى وأنتِ في وضع الراحة أو الاستلقاء.
• تشعرين بضعف أو خدَران أسفل الساقين، أو تشعرين بالألم عندما تقفين أو تمشين.
• عندما لا يمكنكِ السيطرة على أمعائكِ أو على المثانة.

فقد تكون هذه الأعراض علامات تشير إلى وجود مشكلة في الأعصاب أو مرض آخر، يجب استشارة الطبيب بشأنه من أجل معالجته.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة