أكاديمية “كوب 22” تستعد لقمة المناخ بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

قبيل احتضان مراكش لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ “كوب 22” مطلع شهر نونبر المقبل. وبهدف تقريب عديد المختصين في الصحافة والإعلام من مغزى القمة الأممية العالمية ، بدأت وزارة البيئة ولجنة الإشراف على تنظيم “كوب 22” سلسلة لقاءاتها تحت اسم “كوب أكاديمي” من أجل تقديم مجموعة من المنهجيات التي سوف تسير عليها اللجن المهتمة بالإشراف على الإعداد لهذا الحدث العالمي المهم جدا للملكة المغربية .
 
هذه الجولة الثانية والتي احتضنها فندق “راديسون بلو” يوم أمس الخميس 28 يوليوز بمراكش، شهدت مشاركة كل من محمد بن يحيى، مسؤول قطب الأحداث الموازية، رفقة ادريس اليزمي بصفته المسؤول عن قطب المجتمع المدني، و سميرة سيطايل باعتبارها المسؤولة عن قطب التواصل، وكذا عبد السلام بكرات والي جهة مراكش آسفي سابقاً،  المسؤول عن قطب اللوجستيك الأمن والسلامة .

و في تدخله أكد محمد بن يحيى عن الدور المهم الذي يلعبه الإعلام في تمرير المعلومة ، باعتباره الأساس الذي تحتاجه مثل هذه التظاهرات العالمية . كما أعطى البنود الكبرى للاستراتيجة القادمة التي تخدم بالضبط أهداف التنمية المستدامة في المغرب .
 

و قال أن مراكش الحمراء تعتبر المدينة الوحيدة في العالم الذي ستحتضن دورتين من قمة المناخ ، بحيث سبق لها و أن احتضنت “كوب7” التي خلص من خلال فعاليته التوقيع على بروتوكول كيوطو و تم خلق آلياته بمراكش . كما أكد على ضرورة إنضمام الجمعيات لمساعدة اللجن المهتمة بالتنظيم من أجل تعبأة المجتمع المدني .
 
من جانبه حث ادريس اليزمي عن ضرورة اندماج المجتمع المدني في كوب 22 ، و اعتبره أهم عامل يمكن أن ينجح هذه التظاهرة ، إضافة لتأكيده على أن هناك عمل شاق ينتظر المغرب لتسيير مؤتمر الأطراف بمراكش . و اعتبر اليزمي أن الرئاسة المغربية لقمة المناخ ، رئاسة صاعدة، في انتظار أن يتسلم الرئاسة الفعلية لمدة سنة كاملة بدء من 7 نونبر 2016 وحتى نونبر 2017. كما تحدث عن دور الشباب و طلب منهم الحضور بعدد كبير لهذه القمة بهدف ترسيخ الوعي في المجتمع المغربي بالتغيرات المناخية.

وأوضح اليزمي أيضا أنه من بين الأهداف المرجوة ، خلق 12 خطة جهوية مع مجموع البحث العلمي المتواجدة والمختصة في المجال إلى جانب الاهتمام بقضايا الهجرة المناخية . وأرجع ذلك إلى عدد المهاجرين بسبب الظروف المناخية و الذي قد بلغ في السنة الماضية 23 مليون مهاجر من دون التوفر على اتفاقية دولية لحمايتهم على خلاف اللاجئين السياسيين .
 
ومن جهته أشار عبد السلام بيكرات أنه سيقوم بتقديم كل المساعدات التي تحتاجها اللجن المنظمة بهدف إنجاح القمة المناخية. و اعتبر أن مدينة النخيل ستكون في المستوى كعادتها كونها قد أشرفت على تنظيم العديد من التظاهرات العالمية آخرها كأس العالم للأندية سنة 2014 . كما أكد عبر تدخله أن هذه القمة ستترك إرثا كبيرا ليس فقط للمدينة بل لكل مدن المملكة .
و اختتمت اللجنة التوجيهية كلمتها بشكر كل الحاضرين . مؤكدة أن الإعلام هو أبرز عنصر ينشر المعلومة و يوصلها للمجتمع المدني . موصية إياه بنشر كل الأخبار التي تخص القمة الأممية بمراكش ، من أجل تعبأة الشباب و الجانب النسوي بصفة خاصة .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة