أستاذة تُعنِّف تلميذة وتُدخِلها في أزمة نفسية بمراكش وحقوقيون يطالبون بفتح تحقيق

حرر بتاريخ من طرف

إتهم ولي أمر تلميذة التي تدرس بمؤسسة للتعليم الخصوصي بحي المسيرة بمراكش، أستاذة مادة الرياضيات بتعنيف ابنته.

وقال الأب في شكاية وجهها للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمراكش المنارة، إن ابنته تعرضت لما وصفه، بـ”القمع والتسلط والتصغير والتحقير من طرف أستاذة مادة الرياضيات، علاوة على تصرفات لا تربوية تحقيرية مما أدى إلى تأثر التلميذة نفسيا؛ لتخضع على إثرها للعلاج لدى أحد الأطباء النفسانيين بمراكش، وهو ما تؤكده شهادة طبية أرفقها الأب بشكايته”.

وقد لجأ أب التلميذة إلى إدارة المؤسسة المذكورة، دون أن يلمس تجاوبا من الإدارة التي إنحازت لصف الأستاذة التي تزاول بالتعليم العمومي بإحدى الثانويات التأهيلية، بالموازاة مع اشتغالها بالتعليم الخصوصي.

فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمراكش المنارة، دخل على الخط وبعث برسالة إلى مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، يطالب من خلالها بـ”التدخل العاجل وفتح تحقيق نزيه وشفاف بخصوص الإتهامات الواردة في الشكاية، وترتيب الجزاءات الإدارية والقانونية، في حالة ثبوت أي فعل يهدد السلامة النفسية للتلميذة”، سيما وأن المشتكي سبق له أن راسل المديرية الإقليمية بتاريخ 7 مارس 2016، دون أن تتخذ، إلى حد الآن أي إجراء للتقصي في فحوى تظلمه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة