أحكام ثقيلة في حق متورطين في ممارسة العبودية بموريطانيا

حرر بتاريخ من طرف

قضت المحكمة المختصة بالنظر في قضايا العبودية بمدينة النعمة الموريتانية (1000 كلم شرق نواكشوط) بأحكام تتراوح بين 10 و15 سنة سجنا في حق ثلاثة أشخاص بتهمة ممارسة العبودية.

وأوضحت الصحف الموريتانية، اليوم الأربعاء، استنادا لمصدر قضائي، أنه تم الحكم على متهمين اثنين بالسجن لمدة 15 سنة، وب10 سنوات للثالث، مضيفة أن هذه الأحكام صدرت غيابيا في حق المتهمين الثلاثة الموجودين في حالة فرار.

وأشارت إلى أنه تم أيضا فرض غرامة مالية قدرها 500 ألف أوقية جديدة (13 ألف دولار) على كل من المتهمين الثلاثة، الذين أدينوا باستغلال سيدة تنتمي لشريحة “الحراطين” خلافا لرغباتها، وأن الضحية، التي يتعين أن تحصل على الغرامات المفروضة على المدانين كتعويض عن الأضرار، تم تسليمها لوالديها.

وكانت محكمة الاسترقاق في مدينة نواذيبو (شمال) قد أصدرت، يوم 28 مارس 2018، أحكاما بالسجن تراوحت بين 10 و20 سنة، وغرامات مالية تراوحت بين 25 ألفا و500 ألف أوقية جديدة، في حق ثلاثة متهمين أدينوا بممارسة العبودية.

يذكر أن الحكومة الموريتانية كانت قد صادقت سنة 2015 على قانون جديد يجرم العبودية ونص على أنها “جريمة ضد الإنسانية” يعاقب عليها بالسجن حتى 20 عاما، وأنشأت بموجبه ثلاث محاكم خاصة لمكافحة العبودية في العاصمة نواكشوط ونواذيبو وفي مدينة النعمة، علما بأن هذه الممارسة محظورة بالبلاد منذ العام 1981.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة